تدمير الاسلحة النووية في العالم ضمان نهائي لانهاء التهديدات النووية

نيويورك / 2 نيسان / ابريل /ارنا- انتقد سفير ومساعد مندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم في منظمة الامم المتحدة غلام حسين دهقاني العقبات التي يضعها الكيان الصهيوني في طريق اخلاء منطقة الشرق الاوسط من الاسلحة النووية وقال، ان التدمير الكامل للاسلحة النووية علي صعيد العالم هو الضمان النهائي لانهاء هذا التهديد.

ودعا دهقانی فی كلمة له الاثنین (بالتوقیت المحلی لمدینة نیویورك) خلال اجتماع لجنة نزع السلاح التابعة لمنظمة الامم المتحدة، الي امحاء جمیع الاسلحة النوویة من كافة انحاء العالم واضاف، انه علینا بذل اقصي جهودنا للوصول الي هذا الهدف وامحاء الاسلحة النوویة.

وتابع قائلا، انه ومنذ الهجمات النوویة الرهیبة ضد هیروشینا وناغازاكی فی العام 1945 ، كانت مسالة نزع السلاح النووی احدي اهم الاولویات العالمیة دوما، وان اول قرار صادقت علیه الجمعیة العامة للامم المتحدة فی اول اجتماع لها فی 24 كانون الثانی عام 1946 ، دعا الي الازالة التامة للقنابل النوویة.

واضاف دهقانی، للاسف ان بقاء الاف الاسلحة النوویة فی ترسانات القوي النوویة وفی اراضی الدول الحلیفة لها، یهدد السلام والامن الدولی ووجود الحضارة البشریة.

واعتبر تخصیص ملیارات الدولارات من جانب الدول المالكة للاسلحة النوویة لاجراء الاختبارات النوویة وتطویر اجیال جدیدة من الاسلحة النوویة وبناء منشآت جدیدة لانتاج الاسلحة النوویة واحلالها محل القدیمة منها، امرا یدعو للقلق الجاد.

واكد السفیر الایرانی فی الامم المتحدة بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تدعو بقوة جمیع الدول ومن ضمنها الدول النوویة الاعضاء فی حلف شمال الاطلسی (الناتو) للالتزام بالتعهدات القانونیة المصرح بها فی معاهدة 'ان بی تی' وان تشطب من نهجها العسكری والامنی مسالة الاستخدام او التهدید باستخدام الاسلحة النوویة.

واكد مساعد مندوب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدائم فی منظمة الامم المتحدة بان طهران تري بان التنفیذ الكامل لمعاهدة 'ان بی تی' وتعمیمها علي العالم كله والتزام جمیع الدول بها، من شانها ان تزیل التهدید النووی فی العالم بصورة كاملة.

واضاف دهقانی، ان ایران طرحت سابقا مقترح نزع السلاح النووی من منطقة الشرق الاوسط، الا ان هذا الامر لم یتحقق لحد الان بسبب معارضة الكیان الصهیونی له.

وتابع السفیر الایرانی فی منظمة الامم المتحدة، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وجمیع الدول العربیة اعلنت استعدادها للمشاركة فی مؤتمر اخلاء منطقة الشرق الاوسط من السلاح النووی ولم تضع ای شرط مسبق للمشاركة فیه.

واضاف ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تؤكد علي ضرورة تنفیذ قرارات منظمة الامم المتحدة لاخلاء منطقة الشرق الاوسط من السلاح النووی.

واشار دهقانی الي التكالیف الباهظة التی تخصصها سنویا بعض الدول المالكة للرؤوس النوویة لصنع الاسلحة النوویة وتطویرها وقال، هنالك قلق جاد حول تطویر البرامج النوویة العسكریة لهذه الدول، ونحن ندعو الي التخلی التام عن هذه الانشطة النوویة العسكریة.

واعرب السفیر الایرانی فی منظمة الامم المتحدة عن اسفه للتقدم البطیء الحاصل فی موضوع نزع السلاح وقال، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وبناء علي مبادئها تعارض السلاح النووی وتؤكد علي البدء الفوری بمحادثات لازالة هذه الاسلحة وای تهدید باستخدامها.

واكد دهقانی فی الختام استعداد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة للتعاون مع منظمة الامم المتحدة لاخلاء منطقة الشرق الاوسط والعالم من الاسلحة النوویة وقال، اننا ندعو الي محادثات فی هذا المجال علي الصعید الدولی.

وكان اجتماع لجنة نزع السلاح التابعة لمنظمة الامم المتحدة قد عقد عصر الاثنین فی مقر المنظمة فی نیویورك بحضور مندوبی مختلف الدول الاعضاء.

انتهي ** 2342