الدعوة الي انتفاضة ثالثة اثر استشهاد الاسير الفلسطيني ابو حمدية

أعلن وزير الأسري والمحررين الفلسطيني عطا الله أبو السبح نبأ استشهاد الأسير ميسرة أبو حمدية بعد إعلان الاحتلال الصهيوني خبر وفاته من داخل مستشفي سوركا بالسبع المحتل، محملاً حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مقتله.

وقال أبو السبح خلال مؤتمر صحفی له بمقر المكتب الإعلامی الحكومی فی غزة، الثلاثاء : 'بعد مقتل میسرة أبو حمدیة آن الأوان بألا یركن الاحتلال الصهیونی إلي الهدوء وإلي الأمن'، داعیًا إلي انطلاق انتفاضة ثالثة ردًّا علي استشهاد الأسیر أبو حمدیة.

وحذر أبو السبح من تزاید عدد الشهداء بین صفوف الأسري، مؤكدًا أن عدد شهداء الحركة الأسیرة قد وصل إلي 208 شهداء فلسطینیین، الأمر الذی بات ینذر بتزاید عدد الشهداء بین صفوفهم.

وطالب أبو السبح، الجامعة العربیة باتخاذ موقف جاد تجاه قضیة الأسري لإنقاذ حیاة باقی الأسري، وقطع العلاقات مع الكیان واتخاذ قرارات حقیقیة بعد ارتقاء أبو حمدیة.

وقال أبو السبح، مخاطبًا رئیس الجامعة العربیة: 'یا دكتور نبیل العربی إن مقتل الأسیر میسرة أبو حمدیة أمانة ولابد من اتخاذ قرار من قبل الجامعة العربیة اتجاه استشهاد الأسیر أبو حمدیة'.

فی الوقت نفسه، دعا أبو السبح وسائل الإعلام لفضح جرائم الاحتلال وتوصیلها للعالم، منددًا بغیاب بعض وسائل الإعلام العربیة عن القضیة الفلسطینیة وخصوصًا قضیة الأسري.

وأوضح أن الأسري داخل السجون الصهیونیة قد أعلنوا إضرابًا عامًّا بكافة السجون، حدادًا علي ارتقاء روح الأسیر أبو حمدیة، مطالبًا السلطة فی رام الله وقف المفاوضات التی أسماها بالعبثیة مع الاحتلال الصهیونی.

یذكر أن الشهید أبو حمدیة عانی منذ فترة اعتقاله من مرض سرطان الحنجرة والذی انتشر فی جمیع أنحاء جسده، نتیجة إهمال مصلحة السجون وتمادی حكومة الاحتلال بتضییق الخناق علیه.

انتهي ** 2342