الغرب يسعي لاحتواء قوة نفوذ ايران في العالم

زنجان/4 نيسان/ابريل/ارنا- قال البروفسور رسول خدابخش، ان الغرب يسعي لاحتواء قوة نفوذ الجمهورية الاسلامية الايرانية علي الصعيد الدولي.

واضاف البروفسور رسول خدابخش العالم النووی الایرانی الیوم الخمیس فی تصریح لارنا، ان حجم النفوذ المتزاید للدولة الاسلامیة بین الدول المختلفة خاصة فی منطقة الشرق الاوسط افضي الی خشیة ورعب الغرب والاستكبار العالمی.

وقال : انه كیف یمكن للغربیین الذین كانوا قبل انتصار الثورة الاسلامیة، بصدد بیع التكنولوجیا النوویة لایران وبناء 20 محطة باستخدام هذه التقنیة الحدیثة فی ایران، فیما یضعون العراقیل والقیود لمواجهة حصول الدولة الاسلامیة علی التقنیة النوویة السلمیة .

وصرح خدابخش: ان مشكلتهم هی مع الدولة الاسلامیة المستقلة والمتحررة، فیما التكنولوجیا النوویة ذریعة یتحججون بها.

واشار استاذ الفیزیاء النووی الایرانی، الی ان الغرب والاستكبار العالمی یحاول وبكل الطرق وضع القیود لمواجهة ایران، بعد ان شهد التطور المتزاید فی الجمهوریة الاسلامیة علی جمیع الاصعدة.

واكد بان التوصل الی تقنیة التخصیب بنسبة 3 بالمائة فی سلسلة من 164 جهازا للطرد المركزی، تعد من اصعب المراحل فی بناء محطة نوویة والتی تمكنت ایران من التوصل الیها.

واضاف خدابخش، ان محطة بوشهر الكهروذریة كانت بحاجة الی الیورانیوم المخصب بنسبة 5 بالمائة لتولید الكهرباء، ویمكن بسهولة سد هذه الحاجة باستخدام التقنیة الموجودة بتصرف العلماء الایرانیین.

واوضح العالم النووی الایرانی، بان مفاعلات الابحاث بحاجة اساسیة الی الیورانیوم المخصب بنسبة 20 بالمائة لانتاج النظائر المشعة، التی لم یضعها الغرب بتصرف ایران، والعلماء الایرانیون حصلوا علی هذه التقنیة بجهودهم العالیة.

واكد خدابخش ان الحصول علی تقنیة التخصیب بنسبة 20 بالمائة، اظهر واكد للعالم ان الایرانیین لدیهم القدرة علی انتاج العلم وتحویله الی تقنیة ویمكن لهم بسهولة تصنیع كافة المنتجات التی یحتاجوها فی حال تشدید العقوبات الغربیة فی هذا المجال.

وقال العالم النووی الایرانی، ان العلماء الایرانیین یعملون حالیا علی سد العدید من احتیاجات البلاد باستخدام العلوم والتقنیة المحلیة، موضحا بان مشكلة الغرب تكمن فی حصول الجمهوریة الاسلامیة علی التكنولوجیا النوویة.

واكد خدابخش انه اصبح واضحا لكل العالم فی الوقت الحاضر ان ایران لا تسعي الی انتاج السلاح النووی، وعلیها ان تحصل علی التقنیة النوویة لتحقیق التطور وامتلاك التقنیة الحدیثة فی العالم.

واشار العالم النووی الایرانی الی ان 72 بالمائة من الكهرباء الذی تحتاجه فرنسا و17 بالمائة من الكهرباء المنتج فی امریكا یتم تولیده من المحطات النوویة، وقال ان بلوغ التطور والحصول علی التقنیة بحاجة الی استثمار التقنیة النوویة فی كافة المجالات العلمیة.

انتهي ** 2344 ** 2342