مهمانبرست يحذر من فتن الكيان الصهيوني الرامية لاثارة التفرقة بين دول المنطقة

اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست بان اثارة التفرقة بين دول المنطقة هي فتنة الكيان الصهيوني، داعيا دول المنطقة للحذر من الوقوع في فخ هذه الفتن.

واعتبر مهمانبرست فی مؤتمر صحفی عقده فی العاصمة الارمینیة یریفان الیوم الخمیس، التعاون الاقلیمی بانه السبیل الافضل لحل الازمات الاقلیمیة وقال، هذا الوقت الذی لا یخدم تطویر العلاقات بین دول المنطقة مصلحة بعض الدول خارجها وبعض التیارات والاطراف حیث یعتبر الكیان الصهیونی احدها والذی یجد مصلحته فی خلق التوتر واثارة الخلافات بین دول المنطقة.

واعتبر المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة فی جانب اخر من حدیثه ایران بانها العمود الاساس لارساء الامن فی المنطقة، مؤكدا بان ایران تدعو لافضل العلاقات مع جیرانها.

واشار مهمانبرست الي ان المنطقة الان تمر بمرحلة تاریخیة حساسة، مؤكدا بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تراقب تطورات المنطقة بدقة.

وحول تطورات الازمة السوریة وسبل حلها قال، اننا ندافع عن حقوق الشعوب ونعتبر الدیمقراطیة والانتخابات مؤشرا جیدا لمعالجة الازمة فی سوریا.

واضاف فی هذا الصدد، ان الاشتباكات فی سوریا یجب ان تتوقف وان تجري الانتخابات، وان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تحترم صوت الشعب السوری.

وتابع مهمانبرست، للاسف ان الدول الغربیة لا ترغب باجراء انتخابات فی سوریا لانها تخشي من نتیجتها، وهی تتابع مصالحها فقط فی هذا البلد.

وبشان اعمال الحظر المفروضة علي ایران قال، ان اعمال الحظر هذه غیر عادلة وغیر منصفة وغیر منطقیة، ولقد فرضوا لحد الان بذریعة الانشطة النوویة السلمیة الایرانیة مختلف اعمال الحظر ضد الشعب الایرانی فی حین ان هذه الانشطة سلمیة وتجري برقابة الوكالة الدولیة للطاقة الذریة ووفقا لمعاهدة 'ان بی تی'.

واكد قائلا، اننا وكما صرح سماحة قائد الثورة الاسلامیة نعارض ای سلاح للدمار الشامل وندعو فقط الي الاعتراف بحقوقنا فی الاستخدام السلمی للطاقة النوویة.

وحول المفاوضات المرتقبة بین ایران ومجموعة '5+1' فی الماتا قال، انه شوهدت فی المفاوضات السابقة (الماتا 1) مؤشرات عن توجه منطقی لدول مجموعة '5+1' ولو استمر هذا التوجه المنطقی فی مفاوضات الغد (الماتا 2) واعترفوا رسمیا بحقوقنا النوویة فبامكاننا الوصول سریعا الي تفاهم.

وفی الرد علي سؤال حول الفیلم السینمائی الامیركی 'ارغو' قال ان من یرید الان الحصول علي جائزة الاوسكار یكفیه ان یصنع فیلما فی مناهضة ایران، مردفا القول انه علي الامیركیین التخلی عن العداء مع ایران لان الاسلحة والضغوط لا تعتبر الیوم قوة بل ان المهم هو مكانة الشعوب فی العالم.

ومن المقرر ان یعود المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة مساء الیوم الخمیس الي طهران.

انتهي ** 2342