اختبار الصدقية؛ هل سيحصل الغرب في 'الماتا 2' علي درجة القبول؟

طهران / 4 نيسان / ابريل /ارنا- 'لاختبار صدقية الغربيين في الاجتماع الاخير مع ايران (الماتا 1) لا بد من انتظار الاجتماع القادم (الماتا 2)'. هذا ما صرح به قائد الثورة الاسلامية خلال استقباله رئيس واعضاء مجلس خبراء القيادة اخيرا.

واشار سماحته الي مفاوضات الجولة الاولي فی الماتا بین ایران ومجموعة '5+1' واضاف، ان الغربیین لم یقوموا فی تلك المفاوضات بعمل مهم یمكن التعبیر عنه بتقدیم تنازل بل انهم اعترفوا اعترافا بسیطا فقط بجزء من حقوق الشعب الایرانی.

واشار قائد الثورة الاسلامیة الي ماضی الغربیین فی تجاهل تصریحاتهم واتفاقاتهم واكد قائلا، انه وبغیة اختبار صدقیة الغربیین فی الاجتماع الاخیر مع ایران، ینبغی انتظار الاجتماع القادم.

وفی الجولة الاولي من المفاوضات التی جرت فی الماتا بین ایران ومجموعة '5+1' یومی 26 و 27 شباط/فبرایر الماضی، وفی ضوء التغییرات التی شوهدت فی توجهات الطرف الاخر فیها، فقد اعتبر الكثیر من المحللین والخبراء جولة المفاوضات الاولي فی الماتا منعطفا فی تاریخها، وقد قیمت الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ایضا التغییرات التی شوهدت فی توجهات الطرف الاخر بانها كانت ایجابیة.

وقال امین المجلس الاعلي للامن القومی الایرانی وكبیر المفاوضین النوویین الایرانیین فی مؤتمره الصحفی الذی عقده فی ختام الجولة الاولي من مفاوضات الماتا 1 مباشرة، انه تم السعی فی رد مجموعة '5+1' علي مقترحات ایران السابقة، للاقتراب فی بعض الحالات مع مواقف ایران حیث اننا نعتبر هذا الامر نقطة ایجابیة.

وتنطلق جولة المفاوضات الثانیة فی الماتا یوم غد الجمعة وتستمر السبت ایضا.

وزیر الخارجیة الایرانی علی اكبر صالحی وفی تصریح مهم ادلي به ادلی خلال المؤتمر الصحفی المشترك مع وزیر خارجیة بنین فی طهران نهایة اذار/مارس الماضی، اعرب عن تفاؤله الكبیر ازاء مفاوضات 'الماتا 2' وقال، ان العام (الایرانی) القادم یبشر بالامل فی مجال الازالة التدریجیة لاعمال الحظر المفروضة علی الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

وقال صالحی، انه لحسن الحظ فقد تم فی مفاوضات الماتا 1 اتخاذ خطوات جیدة، اذ قررت ایران ومجموعة '5+1' التحرك معا فی الاتجاه الصحیح وان تمضیا بالمفاوضات الی الامام قدما علی السكة الصحیحة ، وفی ضوء المعطیات المتوفرة لدینا فاننا متفائلون جدا تجاه مفاوضات الماتا 2 وان هذا التفاؤل لیس من باب المجاملة السیاسیة (اللعب السیاسی بالالفاظ والعبارات).

وكان رئیس الجهاز الدبلوماسی الایرانی قد ادلی بمثل هذا التصریح فی وقت سابق ایضا. ففی زیارة قام بها الی العاصمة النمساویة فیینا اعلن فی مقابلة له بانه یعتبر المفاوضات المنجزة فی الماتا 1 نقطة عطف وتحول فی مسیرة المفاوضات و'ان عملیة جیدة قد انطلقت فی المفاوضات واعتقد بانها تبشر بمستقبل واعد'.

كما ادلی وزیر الخارجیة الایرانی بتصریحات مماثلة خلال زیارته الاخیرة الی طاجیكستان ایضا.

وقال صالحی فی تصریحه نهایة اذار/مارس بصورة اوضح واكثر صراحة مما سبقه، وبغیة تبیان درجة اهمیة تصریحاته المتفائلة ازاء مفاوضات الماتا 2، اشار الي تحقق وعود 'الاخبار السارة' التی طرحها فی الاشهر الماضیة بخصوص الافراج عن الایرانیین المختطفین فی لیبیا وكذلك الافراج عن الزوار الایرانیین الـ 48 الذین اختطفوا فی سوریا.

واكد مرة اخري بان القضایا التی یطرحها مستندة الي معطیات محددة وقال، ان مجموعة المعلومات الدقیقة المتوفرة لدینا تبشر بالمسار الصحیح المتخذ. وهنا اكتفی بهذا القدر وساعلن عن المزید فی وقته اللازم لو اقتضت الضرورة.

واكد وزیر الخارجیة الایرانی بان الجمهوریة الاسلامیة تعتمد التعاطی والحوار ولا تسعي وراء المواجهة اطلاقا لكنه قال فی الوقت ذاته، اننا سندافع بقوة وفی اطار العزة والحكمة والمصلحة عن الاستقلال السیاسی والمصالح والسیادة الوطنیة للبلاد.

واضاف، انه علي الغرب مع مضی الزمن ان یكون قد وصل الي قناعة بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لیست دولة تستسلم للمطالب غیر المنطقیة والظالمة والمفروضة.

علي ای حال فانه ورغم جمیع التفاؤلات الصادرة عن المسؤولین والخبراء والمحللین المحلیین والاجانب ازاء مستقبل مسیرة المفاوضات بین ایران ومجموعة 5+1 فانه ینبغی الانتظار ورؤیة النهج الذی ستتخذه مجموعة 5+1 فی الماتا 2؟

وكما قال سماحة قائد الثورة الاسلامیة فی تصریحاته الاخیرة، انه 'فی ضوء ماضی الغربیین فی تجاهل تصریحاتهم او اتفاقاتهم فانه وبغیة اختبار صدقیتهم فی الاجتماع الاخیر مع ایران (الماتا 1) لا بد من انتظار الاجتماع القادم (الماتا 2)'.

انتهي ** 2342