هناك محاولة لضرب العلاقات مع مصر ومخطط أجنبي يلعب بعقول المتظاهرين

القاهرة / 6 نيسان/ أبريل - وصف السفير مجتبي أماني ، القائم بأعمال السفارة الإيرانية لدي مصر، ما حدث أمام مقر إقامته بالقاهرة أمس بأنه محاولة لضرب التطور الحاصل في العلاقات الثنائية بين البلدين.

وشدد السفیر أمانی فی تصریحات نشرتها بوابة الأهرام الحكومیة المصریة الیوم علي أن إیران بصدد اتخاذ خطوات مهمة لصالح الشعبین المصری و الإیرانی .

وحول ما یتردد من مزاعم حول أن إیران تسعي لإقامة ستة آلاف حسینیة فی مصر مقابل دعم الاقتصاد المصری ، قال مجتبی أمانی : 'كل هذا ضرب من الخیال.. ومكانة مصر لدي إیران أكبر من كل المتربصین بها'.

و نفي حدوث أی اقتحام لمنزله، وقال : 'إن مجموعات سلفیة دخلت معها مجموعات من المعارضة السوریة للتشویش علي العلاقات المهمة و الخطوات التی تعتزم كل من مصر و إیران اتخاذها فی المنظور القریب'.

و ردا علي سؤال عما یتردد من ادعاءات بأن إیران استولت علي العراق وأضرت بلبنان ، قال القائم بالأعمال الإیرانی بالقاهرة : 'إن الذی احتل العراق هو الأمریكان ، ونحن حاولنا مساعدة العراقیین . أما لبنان فهی تتعرض لاعتداءات من الكیان الصهیونی یومیا ، و نحن نساعد اقتصادهم المنهار'.

وعما إذا كان قد تحدث مع الشخصیات المحتجة أمام مقر إقامته ، أوضح أمانی أنها مجموعات مجهولة ولا یعرفها حتي یتحدث إلیها... وقال إن إیران كلما حاولت مساعدة الدول الإسلامیة دائما تتعرض للهجوم، وهی لا ترید سوي الخیر لمصر ولكل دول العالم الإسلامی.

وأكد السفیر مجتبی أمانی أن عددا من المتظاهرین التفوا أمام مقر إقامته أمس بشارع صلاح سالم بمنطقة مصر الجدیدة بالقاهرة، تحت اسم 'فزاعة التشییع'، وقال :'الهدف هو منع تطور العلاقات بین مصر وإیران التی لا یرحب بها الكیان الصهیونی'.

و أوضح أن أغلب المتظاهرین كانوا من السوریین الموجودین بالقاهرة، وقاموا برفع الأعلام السوریة ، وقال : 'من الخطأ السماح لهذه المجموعات بالعمل ضد الأمن القومی المصری'.

وتابع قائلا: 'إن هؤلاء المتظاهرین، خصوصا السوریین منهم، یعملون لصالح المعارضة السوریة'، معربا عن أسفه مما حدث امس أمام منزله بالقاهرة.

و طالب السفیر مجتبی أمانی السلطات الأمنیة المصریة بالتدخل وبأخذ كل التدابیر التی تواجه هذا العنف الذی حدث كی لا یتكرر مرة أخري، سواء من هذه المجموعات أو مجموعات أخري.

و أشار إلي أن الصهیونیة تعمل علي تحویل الصراع إلي سنة وشیعة للإضرار بمصالح المنطقة، وأن هذه المجموعات التی تتظاهر لیس لدیها معلومات كافیة عن إیران التی لن تسعي أو تعمل لنشر المذهب الشیعی.

و أضاف أن لبلاده علاقات فی ملف السیاحة مع عدد من الدول العربیة والإسلامیة ولا یحدث شیء.

و قال : 'للأسف أعتقد أن المخطط الأجنبی یلعب بعقول المتظاهرین وهم فی الأصل مجموعات طیبة'، مؤكدا أن الشعب المصری یدعم العلاقات ویرحب بها، وأن هناك فتوي من الامام الخمینی بعدم الإساءة لأهل السنة و الصحابة.

و اتهم امانی مجموعات ممولة من الخارج تستغل ظروف الثورة المصریة، وكذلك قنوات تسیء إلي الشیعة، و جمیعهم أعداء الأمة الإسلامیة، وأكد أنه لم یحدث أی اقتحام لمنزله، وإنما مجرد تظاهر لعدد قلیل .

انتهی ** 2276 **1548