قوة ايران وراء تذرع اميركا في المفاوضات النووية

اسلام آباد/7نيسان/ابريل- اكد مساعد امين عام حزب مجلس وحدة المسلمين في باكستان محمد امين شهيدي ان قوة الجمهورية الاسلامية الايرانية واقتدارها في المنطقة والعالم هو السبب الرئيسي لقيام اميركا بتوجيه اتهامات لا اساس لها من الصحة ضد ايران وكذلك اثارة الذرائع في المفاوضات النووية.

ودعا محمد امین شهیدی فی حدیث مع مراسل ارنا الدول الغربیه بان تضع حدا لتوجهاتها المعادیه للجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.

واكد علی ضرورة استمرار المفاوضات السلمیة بین ایران ومجموعة دول 5+1 باعتبارها الخیار الوحید لحل القضایا قائلا ان العقوبات الغربیة احادیة الجانب ضد ایران هی جزء من الموامرات لعرقلة مسار تقدم ایران الاسلامیة وتنمیتها مشددا ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة هی دولة مستقلة وتمتلك مواقف شعبیة خدمة لرخاء المنطقة والعالم واستقرارهما.

وحذر الحكومات الغربیة من نشاطات الكیان الصهیونی فی الشق النووی العسكری متسائلا لماذا اتخذت هذه الدول الصمت تجاه قیام الكیان الصهیونی اللامشروع بتطویر برامجه النوویة لانتاج الاسلحه الفتاكة.

واكد ان الغرب خاصة امیركا یجب ان یحترم حق ایران النووی ونشاطاتها السلمیة فی مجال هذه التقنیة ویجب ان لا یعرض السلام العالمی للخطر فی سبیل تحقیق مآربه الشیطانیة.

انتهی**2018** 1718