٠٨‏/٠٤‏/٢٠١٣ ١٠:٣٧ ص
رمز الخبر: 80604743
٠ Persons
رسالة دعم إيرانية للرئيس المكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية

بيروت/ 8 نيسان/ أبريل – أعلن الرئيس المكلف بتشكيل الحكومة اللبنانية تمام سلام ، أن سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في لبنان غضنفر ركن آبادي نقل إليه رسالة دعم من القيادة الإيرانية تتمني له 'النجاح في مهمته في تأليف الحكومة، وتؤكد الحرص علي المقاومة'.

وأفاد تقریر لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء 'إرنا' من بیروت أن السفیر ركن آبادی زار أمس الأحد تمام سلام مهنئاً ایاه بتكلیفه مهمة تشكیل الحكومة اللبنانیة الجدیدة ، وأكد له موقف الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة 'الداعم للبنان، كل اللبنانیین وللاستقرار واستتباب الأمن'.

وأوضح السفیر ركن آبادی فی تصریح للصحافیین بعد اللقاء أن وجهات النظر بینه وبین سلام 'كانت مشتركة وأن المرحلة مهمة وحساسة وموضوع المقاومة یجب أن یحظي بأهمیة خاصة فی هذه المرحلة وینبغی أن تكون كل العیون مصوبة باتجاه العدو الصهیونی'، داعیا الجمیع إلي 'التضامن والتكاتف لأجل الوصول إلي هذا الهدف'.

وردا عن سؤال عن دور إیرانی لتسهیل تشكیل الحكومة، قال السفیر ركن آبادی: 'نحن لا نتدخل فی الشؤون اللبنانیة الداخلیة بل نركز علي العناوین و المعاییر الأساسیة العامة كتعزیز الوحدة الوطنیة والاستقرار واستتباب الأمن وتوفیر كل الجهود والطاقات وتوحید كل المواقف لأجل الوقوف فی وجه الاحتلال الإسرائیلی حتي لا یتجرأ العدو الصهیونی علي أن یقوم بأی غلطة تجاه لبنان'.

بدوره أكد سلام علي حق الشعب اللبنانی فی مقاومة الاحتلال الصهیونی، مشدداً علي أن 'المقاومة ضد إسرائیل مشروعة، لكن قرار الحرب والسلم یجب ان یكون بید الدولة اللبنانیة، وأی استخدام للسلاح فی الداخل یجب وضع حد له'.

وعما اذا كان قد تفاجأ بتلقیه رسالة دعم إیرانیة علي اعتبار انه مرشح قوي '14 آذار'، أجاب سلام: 'أنا الیوم رئیس مكلف وأتواصل مع الجمیع'.

ورداً عن سؤال عما إذا كانت إیران قد ربطت بین تسهیل مهمته والحرص علي حزب الله قال سلام: إن 'موقف إیران لیس خافیا علي أحد'.

وتحدث سلام عن 'توافق دولی وإقلیمی لمساعدة لبنان فی هذه المرحلة'، وعن 'تأثیرات إقلیمیة ودولیة وراء الإجماع علي تسمیته'، معربا عن أمله فی 'أن ینسحب هذا الإجماع علي مهمة تألیف الحكومة التی تنحصر مهمتها بالانتخابات'.

كذلك تلقي تمام سلام رسالة دعم روسیة نقلها إلیه السفیر الروسی لدي لبنان الكسندر زاسبیكین الذی أعلن 'تأیید روسیا لتكلیف الرئیس سلام رئاسة الوزارة'، مؤكدا 'مواصلة هذا التأیید لأن أولویاته منسجمة مع سیاسة روسیا تجاه لبنان وتركز ضرورة الحفاظ علي الأمن والاستقرار فی هذا البلد وحل كل القضایا'. وقال: 'نحن مرتاحون لحالة التلاحم التی لمسناها لدي المجتمع اللبنانی وإمكانیة التقدم إلي الأمام وحل المواضیع الداخلیة بما فی ذلك إجراء الانتخابات النیابیة، وروسیا ستواصل تأییدها تحیید لبنان عما یجری فی سوریا ولا سیما لناحیة عدم استخدام الأراضی اللبنانیة لتهریب السلاح وتدفق المقاتلین فی كل الاتجاهات'.

وتلقي سلام أیضاً برقیة تهنئة من العاهل السعودی الملك عبد الله بن عبد العزیز أكد فیها حرصه علي 'الاستمرار فی تنمیة العلاقات الممیزة بین البلدین ودعم كل ما من شأنه أن یسهم فی استقرار وازدهار لبنان'.

فی غضون ذلك واصل تمام سلام استقبال الوفود الشعبیة والسیاسیة المهنئة بتكلیفه تشكیل الحكومة اللبنانیة الجدیدة، فی منزله فی بیروت أمس الأحد، وتلقي سیلاً من الاتصالات المهنئة والداعمة له فی مهمته الجدیدة.

وكان الرئیس اللبنانی میشال سلیمان كلف النائب تمام سلام بمهمة تشكیل الحكومة الجدیدة بناء علي الاستشارات النیابیة الملزمة التی أجراها الأسبوع الماضی مع مختلف الكتل والشخصیات النیابیة والتی أفضت نتیجتها إلي تسمیة سلام بأكثریة 124 صوتاً من أصل 128 نائباً یشكلون مجموع أعضاء البرلمان اللبنانی.

وفی تصریحات متكررة أبدي رئیس الحكومة المكلف تمام سلام إرتیاحه الكبیر الي 'الجو التفاؤلی الذی یسود البلاد'، مؤكداً أن 'المطلوب أن ینعكس هذا الجو التفاؤلی علي الاستشارات لتألیف الحكومة'، ومعوّلاً كثیراً علي إستمرار الإجماع وانسحابه علي التألیف، خصوصاً أننی لم أسمع إلا مواقف إیجابیة وبناءة'.

وعلق سلام علي الدعوات السیاسیة إلي الابتعاد عن الكیدیة بقوله: إننا 'نتمني علي الجمیع الابتعاد عن الكیدیة، وأن یحِلوا محلها روح التعاون، وترجمة الإجماع علي التكلیف دعماً لعملیة تألیف الحكومة'.

انتهي **2080**1548