٠٨‏/٠٤‏/٢٠١٣ ١:٤١ م
رمز الخبر: 80605236
٠ Persons
تنظيم 'القاعدة' وضع الشيخ ماهر حمود علي لائحة اغتيالات

بيروت/ 8 نيسان/ أبريل – كشفت صحيفة 'الأخبار' اللبنانية عن معلومات تفيد بأن تنظيم 'القاعدة' وضع علي لائحة الاغتيال إمام مسجد القدس في مدينة صيدا بجنوب لبنان الشيخ ماهر حمود وهو أكثر علماء أهل السنة اعتدالاً في لبنان ومعروف بمواقفه الوحدوية ورفضه الشديد للفتنة المذهبية بين الشيعة والسنة.

وأكدت الصحیفة فی تقریر نشرته الیوم الاثنین أن 'القاعدة' انتقلت إلي مرحلة جدیدة من العمل فی لبنان یقوم علي اعتماد 'الأسلوب الدموی عن طریق الاغتیالات'. موضحة أن 'الأهداف هی المشایخ السنّة فی لبنان ممن یعارضون «المشروع السیاسی» للسلفیین، وفی طلیعة القائمة الشیخ ماهر حمود'.

ووفقاً للصحیفة فقد وصل وفد من التنظیم الدولی لـ'القاعدة' مؤخراً إلي بیروت قادماً من تركیا، والتقي مجموعة من المشایخ السلفیین وشخصیات سیاسیة 'تدعم الجهد المسلح انطلاقاً من لبنان لإسقاط النظام السوری'.

وخلال هذه اللقاءات حدد الوفد سلسلة مطالب له فی لبنان، 'تعكس رؤیتها للوضع فیه وارتباطه بالوضع السوری. وتعتبر النقطة الأخطر هی الاهتمام باستقصاء البیئة المشیخیة السنیة فی لبنان، والتمحیص فی انتماءات المشایخ السیاسیة والدینیة، وتحدیداً من منهم لدیه صلات سیاسیة مع حزب الله وسوریا وإیران، وكیف یتوزعون بین المذاهب السنیة المختلفة'. مشیرة إلي أن الوفد اعتبر أن عدم صفاء التزام مشایخ السنة فی لبنان بالخط السلفی الجهادی سیعیق 'مشروع نهضة أهل السنة'، وأن 'من الأخطار التی یواجهها سلفیو سوریا الجهادیون، واستتباعاً المشروع السلفی فی لبنان، هو وجود مشایخ سنّة یصفون توجهات المشروع بأنها غیر شرعیة إسلامیاً'.

وإذ ربطت الصحیفة بین زیارة وفد 'القاعدة' إلي لبنان وجریمة اغتیال العلامة الشیخ محمد سعید رمضان البوطی فی سوریا، رأت أن هذا الربط 'یشی بوجود توجه لدي القاعدة لتنفیذ سلسلة اغتیالات لمشایخ سنّة من الصف الأول یخالفونهم الرأی دینیاً وسیاسیاً. وهذا التوجه كان واضحاً لدي الوفد عن سؤالهم شخصیات مشیخیة وسیاسیة سنیة لبنانیة التقوها عن إمام مسجد القدس فی صیدا الشیخ ماهر حمود.' مشیرة إلي أن الوفد عرض 'ضرورة تصفیة ماهر حمود، حرصاً علي إجماع الكلمة عند أهل السنة، ولكی یكون عبرة لغیره من المشایخ'.

وأكدت أن ما یسمي بـ'جبهة النصرة' تنوی 'بوصفها البنیة الأساس للقاعدة فی المشرق توسیع نشاطها لیشمل لبنان خلال فترة قریبة، ولكنها فی هذه المرحلة تعطی الأولویة لتحشید إمكاناتها فی سوریا لتحقیق هدفها الأساس وهو إسقاط نظام بشار الأسد'. مشیرة إلي أن الوفد طلب ممن التقاهم 'تفعیل العمل السلفی الجهادی فی لبنان ضمن رؤیة توحید الصفوف بین القیادات السلفیة، ووقف الخلافات الشخصیة بینها، ونبذ شیوخ الخط غیر السلفی والتصدی بقوة، بما فی ذلك الاغتیال، للشیوخ السنة الذین لدیهم علاقات تحالفیة مع حزب الله'. وكذلك 'تأمین معسكرات لتدریب الشباب المسلم السلفی لإلحاقهم بجبهة النصرة، وعلي أن یجری حالیاً إمدادهم بأسلحة تناسب وظیفة لبنان ضمن المشروع الجهادی العام ، وإنشاء خلایا خاصة فی كل من عكار وطرابلس (شمال) وتجنید مجموعات من بین الشبان الفلسطینیین النازحین من سوریا، وخصوصاً الموجودین فی منطقة جنوب لبنان'.

انتهي **2080**1548