يجب بناء عالم خال من الظلم والعدوان والغطرسة

طهران/8 نيسان/ ابريل- أكد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد لدي استقباله رئيس المجلس الوطني في نيكاراغوا 'رينه نيونيز تلز' علي ضروة ان نقف جنبا الي جنب لبناء عالم افضل تسوده المحبه والصداقه ويخلو من الظلم والعدوان والغطرسة وان تكون ثروات الشعوب متلعقه بها. .

و دعا الرئیس احمدی نجاد إلی تعزیز العلاقات و التعاون ین ایران و نیكاراغوا و التصدی للضغوط التی یمارسها الاجانب علی البلدین.

و اضاف الرئیس الایرانی ان المستكبرین یعیشون الان حالة من الضعف فی حین ان الروح الثوریه بالعالم فی تنام مضطرد.

وتابع یقول إن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تسعی إلی تعزیز العلاقات مع جمیع الدول سیما الدول و الشعوب الثوریة و منها نیكاراغوا و اضاف إن تعزیز العلاقات الثنائیة یودی إلی ترسیخ قدراتنا فی التصدی لضغوط الاعداء حیث نتمكن من تغییر العالم بشكل یخدم شعوبنا.

واضاف ان الروح الثوریه بدأت بالتنامی فی جمیع قارات العالم.

وتابع قائلا ان النظام المالی العالمی و بسبب إعتماده علی الدولار ادی الی نقل مشاكل امیركا إلی باقی الشعوب و فی المقابل تنتقل ثروات الشعوب إلی امیركا و هذه تعتبر سرقة ممنهجة تحول دون تحقیق الرفاهیة لشعوب العالم.

وأبدی الرئیس احمدی نجاد ثقته بان اوضاع العالم تسیر نحو التغیر موكدا علی ضرورة بذل جمیع الدول و الشعوب الجهود والتعاون فیما بینهم لتحقیق هذا التغیر.

واشاد بمواقف نیكاراغوا حكومة و شعبا تجاه ایران واضاف ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و نیكاراغوا تربطهما اواصر الاخوة و الصداقة و لدیهما مطالب مشتركة و تواجهان اعداء مشتركین.

من جانبه اشاد رئیس المجلس الوطنی فی نیكاراغوا بالتقدم الذی حققته ایران فی العدید من المجالات و قال ان الحكومة النیكاراغویة تعرف جیدا ضرورة الدفاع عن مطالب و حقوق الشعب الایرانی فی كافة الاوساط الدولیة.

وأكد إن نیكاراغوا نددت دوما بالعقوبات المفروضة علی الشعب الایرانی.

واشار الی ان زیارته لایران هی اول زیارة للوفد البرلمانی النیكاراغوی لایران معربا عن أمله بان تشكل هذه الزیارة منعطفا لتعزیز العلاقات البرلمانیه بین البلدین.

انتهی**1110** 1718