٠٩‏/٠٤‏/٢٠١٣ ١٢:٣٥ م
رمز الخبر: 80606653
٠ Persons
حزب الله: المقاومة جاهزة للتصدي لأي عدوان صهيوني محتمل

بيروت/ 9 نيسان/ أبريل – قلل نائب رئيس المجلس السياسي في حزب الله محمود قماطي، من أهمية التهديدات الصهيونية المتجددة والمتكررة بشن حرب جديدة علي لبنان والتي كان آخرها علي لسان وزير الحرب موشيه يعالون، مؤكداً في الوقت نفسه أن المقاومة جاهزة للتصدي لأي عدوان صهيوني محتمل علي لبنان.

ورأي قماطی فی كلمة ألقاها خلال حفل تأبینی فی بلدة سحمر فی البقاع الغربی، أن 'التهدیدات الاسرائیلیة الأخیرة، هی حرب نفسیة ومساهمة فی الحرب الناعمة علي لبنان والمنطقة'، وقال: 'إن المقاومة فی جهوزیة تامة وهی تعلن جهوزیتها وترفع من وتیرة جهوزیتها، مما یعید العدو دائما إلي نقطة الصفر ویمنعه من شن أی حرب عدوانیة علینا، لأنه لا یضمن الانتصار ولا النتائج'.

و أكد قماطی علی موقف حزب الله الإیجابی فی ما یتعلق بمهمة الرئیس المكلف بتشكیل الحكومة اللبنانیة الجدیدة ، معتبراً أن 'التوافق والتعاون والاستقرار والسلم الأهلی واللجوء إلي المؤسسات الدستوریة، ضرورة و مصلحة حتمیة'.

و قال : 'إننا أمام مرحلة جدیدة..ومع إطلالة مشروع تألیف وتشكیل حكومة جدیدة، أبدینا كل الایجابیة لهدف واحد، وهو اننا نرید الاستقرار والتوافق، فی ظل أزمات تعصف فی العالم وفی المنطقة'، مؤكدا 'لا نرید لهذه العواصف أن تصل إلینا، ولا ان ندخل الأزمات الخارجیة إلي بلادنا، یكفینا ما نحن فیه'.

وأضاف قماطی: 'من هنا لم نتخذ موقفا سلبیا كما فعل الآخرون، وبادرنا فورا الي الایجابیة، خصوصا أن الحكومة هی مساهمة فی اقرار قانون انتخابی جدید وحكومة اشراف علي الانتخابات وعلي تهدئة الوضع والسیر باتجاه التوافق. لذا لن تكون فی هذه المرحلة قرارات مصیریة، لانها مرحلة استعداد وإعداد للانتخابات، وهذه الحكومة مهمتها دستوریة انتخابیة، لذا لا بد من التوافق والتعاون لتمریر هذه المرحلة'.

واعتبر أن 'قانون الانتخابات والانتخابات هما الاستحقاق الأساس الذی یغیر ویبدل الأوضاع أو لا یقلب الأوضاع فی لبنان، وهو یرسم الأمور للمرحلة المقبلة، وطبعا للحكومة دور وللمجلس النیابی دور أساس، لذا هنا یكمن الاستحقاق الأساسی'.

انتهي **2080**1548