المقاومة وحدها القادرة علي الوقوف بوجه العدو الصهيوني

بيروت/ 9 نيسان/ أبريل – شدد رئيس مجلس الأمناء في 'تجمع العلماء المسلمين في لبنان' الشيخ أحمد الزين، بإصرار علي وجوب دعم المقاومة بسلاحها في مواجهة الأخطار والتهديدات الصهيونية للبنان، لافتاً إلي أن المقاومة وحدها القادرة علي الوقوف بوجه العدو الصهيوني فيما الجيوش العربية مجتمعة عاجزة عن ذلك.

وأفاد تقریر لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء 'إرنا' من بیروت أن مواقف الشیخ الزین هذه جاءت خلال تسلیمه علي رأس وفد من 'تجمع العلماء المسلمین'، سیارة إسعاف لأهالی بلدة دبین الحدودیة فی الجنوب اللبنانی أمس.

وسأل الشیخ الزین من یطالب بنزع سلاح المقاومة: 'هل إسرائیل تراجعت عن مشروعها التوسعی العدوانی فی لبنان وفی غیره؟ وهل المشروع الصهیونی انتهي بما وصل إلیه؟'، وقال: 'إن سیارة الإسعاف هذه لا ترمز إلي إسعاف الجرحي والمرضي فقط، انما لها معني كبیر هو أننا نقدمها هنا علي أرض الجهاد والمقاومة فی وجه العدو الإسرائیلی. هذه السیارة ترمز إلي تأییدنا وتلاحمنا واشتراكنا مع المقاومة الإسلامیة التی یقودها السید حسن نصر الله، هذه المقاومة یجب أن تبقي علي سلاحها. نصر علي أن تبقي المقاومة من اجل الدفاع عن قرانا، وعن شرفنا وعن میاهنا'.

وأضاف: 'نحن نطالب بأن یبقي لبنان موحدا بین المقاومة والجیش والشعب، فحینما نقول المقاومة لأننا ندرك بتصریحات الجمیع أن الجیوش العربیة مجتمعة لا تستطیع أن تواجه السلاح الإسرائیلی المدعَّم من الولایات المتحدة الأمیركیة. هذا ما تقوله الجیوش والقیادات أیضا، ان الجهة الوحیدة التی تستطیع أن تقف بوجه العدو الإسرائیلی أسلوب المقاومة، الأسلوب العسكری الأمنی الذی هو من أسالیبه أن یضرب وأن یختفی وأن یشكل بوجه العدو الإسرائیلی الخطر الدائم، وأن یلحق به الضرر وإسرائیل تخاف من ضرر المقاومة وتخاف من صواریخها وقوتها. لهذا نصر علي دعم المقاومة بسلاحها والوحدة بین الطوائف والمذاهب اللبنانیة وعلي أن یستمر جیشنا اللبنانی فی تحمل مسؤولیاته'.

انتهي **2080**1548