٠٩‏/٠٤‏/٢٠١٣ ٥:٢٢ م
رمز الخبر: 80607255
٠ Persons
الشيخ محمد يزبك : خطاب الإمام الخامنئي صدم العدو الصهيوني

بيروت/ 9 نيسان/ أبريل / إرنا – أكد رئيس الهيئة الشرعية في حزب الله الشيخ محمد يزبك أن العدو الصهيوني قد صدم بخطاب قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله العظمي الإمام الخامنئي حفظه الله والذي أكد فيه أنه إذا ما ارتكب هذا العدو حماقة ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية فإن تل أبيب وحيفا سوف تسوي بالأرض.

وأكد الشیخ یزبك خلال احتفال تأبینی فی حسینیة الإمام الخمینی قدس سره فی مدینة بعلبك بشرق لبنان الیوم علي حتمیة زوال الكیان الصهیونی، وقال: 'لو جاءت أمیركا وكل العالم وجحافله من أجل أن ینصروا العدو الإسرائیلی ویمنعوا زواله المحتوم فإنهم لن یقدروا علي فعل أی شیء'، معتبراً 'أن القوة بحاجة إلي القوة، فإن لم تكن قویاً فی هذه الأیام تأكلك الثعالب الإسرائیلیة والأمیركیة'.

وحذر من 'مخططات خارجیة جدیدة تهدف لضرب واقتلاع المقاومة بعدما فشلوا فی مخططاتهم القدیمة وبعدما وجدوا أن هذه المقاومة تزداد قوة ومنعة وحضوراً'، متوقفاً عند زیارة الرئیس الأمیركی باراك أوباما الأخیرة إلي المنطقة ودعوته لوضع حزب الله علي 'لائحة المنظمات الإرهابیة' لأن حزب الله یشكل قلقاً وخطراً للعدو الصهیونی، وكذلك إعلانه أنه وأمیركا فی خدمة نتنیاهو و'إسرائیل' وأن المنطقة مقبلة علي أمر ما، وقال: 'رغم ذلك لم نسمع أحداً من العرب یعلق أو یسال: لماذا حزب الله؟ هل لأنه هزم إسرائیل ؟'.

وسأل الشیخ یزبك: 'هل هناك رسم خارطة جدیدة للمنطقة بعد الحدیث والعمل عن إقامة منطقة عازلة من الأردن إلي الجولان المحتل لیقتربوا ممن یدعمون دمشق؟ مؤكداً أن هدف المؤامرة علي سوریا لیس شخصاً أو نظاماً وإنما 'اقتلاع من یعتز بكرامته وعزته من الجذور ویرمی به الي الخلیج (الفارسی) حیث فیه مشایخ وأمراء ینعقون مع كل ناعق ومن دون جذور'.

وقال: 'إننا فی الوقت الذی نسال فیه عن سبب دعوة تركیا للمشاركة فی القمة العربیة الأخیرة فی الدوحة من دون دعوة إیران كما جرت العادة فی القمم السابقة، نعلن أنه لا یشرفنا ولا یشرف محور المقاومة والممانعة أن یشارك فی قمة محور الشر والخیانة'.

وأعلن الشیخ یزبك 'أننا مع الشعب السوری لكن الشعب الذی یرید أن یختار الدولة القویة التی لا یكون لأحد ید علیها ومع الشعب الذی یرتبط بآلامه وآلام أمته لكننا لسنا مع الشعب الذی یذبح ویتسلح ویقتل من أجل العدو الإسرائیلی.. لسنا مع المقاتلین الذین یرسلون بجرحاهم إلي العدو الإسرائیلی'.

ونبه الجمیع فی لبنان إلي خطورة التصریحات الصهیونیة التی تقول 'إننا ذاهبون إلي حرب جدیدة علي لبنان' وقال: 'أیها اللبنانیون من الرئاسة إلي كل المواقع الأخري ماذا أعددتم للدفاع عن لبنان ومن یرید أن یدافع عنكم وعن الوطن، إنه الواقع الذی نعیشه ونقول للجمیع نحن من سیدافع عن لبنان وهذا الوطن الغالی والعزیز'. مشدداً علي أن حزب الله لن یتخلي عن المقاومة وسلاحها، ولا عن الوحدة الوطنیة و'معادلة الشعب والجیش والمقاومة' فی مواجهة الأخطار والتهدیدات الصهیونیة.

انتهي **2080** 2342