الشهيد الصدر اثبت بان طريق الوصول الي المعرفة يمر من معبر المحبة والحرية

طهران / 9 نيسان / ابريل /ارنا- اعتبر مستشار رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية اسفنديار رحيم مشائي ان الشهيد آية الله محمد باقر الصدر اثبت بان طريق الوصول الي المعرفة يمر من معبر المحبة والحرية.

وقال رحیم مشائی فی رسالة وجهها الیوم الثلاثاء لمناسبة ذكري استشهاد آیة الله السید محمد باقر الصدر، ان الشهید آیة الله السید محمد باقر الصدر اوضح للرسالیین طریق الخروج من التحجر والتكلس واثبت امكانیة تكامل الفهم والفكر الدینی كی لا یتصور احد بان الدین غیر قادر علي تلبیة حاجات البشریة الراهنة.

واضاف، ان هذا الشهید السعید كان یري التورط فی دائرة التعصب والوقوع فی فخ التحجر بانهما یؤدیان الي عزلة الدین وان العبور من الحدود الماضیة والدخول الي الزمن الحاضر هما شرط حیاة المعرفة وازدهار العلم حیث البقاء فی الماضی ممات وذبول.

وتابع مشائی، ان الشهید الصدر لم یصل فقط الي معرفة زمانه عبر جهاده الباسل فی مجال العلم والمعرفة بل مد اصبع الاشارة الي المستقبل ایضا حیث ان النمو والسمو والبقاء والخلود تحدث فی النظرة الي المستقبل، اذ ینبغی النظر الي المستقبل للاقتراب من الحضارة اللامعة الموعودة.

وصرح مستشار رئیس الجمهوریة، ان ذلك الشهید استخدم فهم الدین فی تحلیل المستقبل، فمن یرنو الي المستقبل یفكر عظیما ومن یبقي فی الماضی یجعل الفكر تافها حقیرا ولا یعرف الدین بحدوده الشاملة، حدود تضم الازمنة كلها والبشریة جمعاء ولا یتجاهل ای رطب ویابس.

انتهي ** 2342