الرئيس المكلف تشكيل الحكومة اللبنانية أنهي جولة استشارات نيابية حول حكومته

بيروت/ 10 نيسان/ أبريل – أنهي الرئيس المكلف تشكيل الحكومة اللبنانية تمام سلام، مساء أمس جولة أولي من الاستشارات النيابية غير الملزمة له، حول شكل الحكومة الجديدة، استمع خلالها إلي آراء الكتل البرلمانية الكبري ومطالبها، وأعرب في ختامها عن ارتياحه للأجواء التي سادت هذه اللقاءات، رغم تأكيده أنه لم يدخل في التفاصيل.

وفقاً لتقریر وكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء 'إرنا' من بیروت فقد بدأ سلام استشاراته هذه بلقاء رئیس حكومة تصریف الأعمال المستقیل نجیب میقاتی الذی طالبه بـ'الاسراع فی تشكیل الحكومة، لأن ذلك یخفف عبء تصریف الأعمال فی هذه الظروف'.

وشملت استشارات سلام كتلة 'التحریر والتنمیة' برئاسة رئیس مجلس النواب نبیه بری، كتلة 'الوفاء للمقاومة' (حزب الله) برئاسة النائب محمد رعد، 'تكتل التغییر والاصلاح' برئاسة النائب الجنرال میشال عون، كتلة 'قرار لبنان الموحد' برئاسة رئیس 'تیار المردة' النائب سلیمان فرنجیة، كتلة 'وحدة الجبل' برئاسة رئیس 'الحزب الدیمقراطی' النائب طلال ارسلان، كتلة 'جبهة النضال الوطنی' برئاسة رئیس 'الحزب التقدمی الاشتراكی النائب ولید جنبلاط، كتلة 'المستقبل'برئاسة النائب فؤاد السنیورة، كتلة 'القوات اللبنانیة' برئاسة النائب إیلی كیروز، وكتلة 'حزب الكتائب' برئاسة النائب ایلی مارونی.

وأعلنت كتلة 'التحریر والتنمیة'، أنها سمعت من سلام 'كلاماً یوحی بكثیر من أجواء التفاؤل وهو جو توافقی وجامع وهذا ما نریده نحن ككتلة'. فیما طالبت كتلة 'الوفاء للمقاومة' بأن تكون الحكومة الجدیدة 'حكومة سیاسیة جامعة تشرف علي الانتخابات وتدیر شؤون البلاد'، وركزت الكتلة علي موضوع المقاومة كـ'خط أحمر'، وهو ما رد علیه الرئیس المكلف بقوله: 'لا أحد یظنّ أننی أستجیب لأی ضغوط فی موضوع المقاومة... لا تاریخی ولا نشأتی یسمحان لی أن أتهاون فی هذه المسألة'، مؤكداً فی الوقت عینه 'عدم السماح بالتهاون مع دور الدولة'.

وأكدت كتلة 'وحدة الجبل' أنها 'ضد حجز أی حقیبة وزاریة سیادیة كانت أو غیر ذلك لأی طائفة'. فیما أعلنت كتلة 'قرار لبنان الموحد'، 'أننا لن نكون حجر عثرة فی وجه الرئیس المكلف وإنما نحن نبحث عن الموقف الإستراتیجی للحكومة ولا سیما العداء لإسرائیل والموقف من الصراع العربی -الإسرائیلی. أما الحصص والوزارات والتكنوقراط فكلها عناوین لكن یجب أن تمثل الحكومة الجمیع'. وشددت علي 'ألا یقل بیان الحكومة حول المقاومة، عن الحكومة السابقة'. وأعلنت كتلة 'حزب الكتائب' أنها ستشارك بالحكومة 'إذا كانت الحكومة سیاسیة، أما إذا كانت من اختصاصیین فیمكننا طرح العدید منهم غیر المرشحین للانتخابات'.

ودعت كتلة 'القوات اللبنانیة' إلي 'حكومة تكنوقراط حیادیة'، وأن یكون أعضاؤها غیر مرشحین للانتخابات النیابیة وان لا تكون 'فضفاضة'، وتمنت كتلة 'المستقبل' لسلام الخروج 'بتشكیلة وزاریة تكون قادرة علي العمل بشكل متجانس ومتآلفة فی ما بینها، ومن غیر المرشحین للانتخابات النیابیة (...) وتكون قادرة علي تطبیق المفهوم الدیمقراطی الصحیح، ما یعنی تداول جمیع الحقائب الوزاریة وأولها وزارة المالیة'.

أما ' تكتل التغییر والاصلاح' فقد لفت الرئیس المكلف إلي أن 'الظرف الاستثنائی یحتاج إلي حكومة استثنائیة، وبالتالی أشخاص غیر عادیین، أی إلي سیاسیین یستطیعون اتخاذ القرارات المفصلیّة وحكومة وحدة وطنیة وضبط إیقاع البلاد، ولیس حكومة تكنوقرط'.

وفی ختام هذه الاستشارات غیر الملزمة غادر تمام سلام، مجلس النواب مساء أمس مكتفیاً بإبداء ارتیاحه للأجواء التی رافقت استشاراته، وشكر الجمیع الذین ساهموا فی تسهیل هذه الاستشارات التی سیستأنفها قبل ظهر الیوم فی جولة ثانیة وأخیرة، مؤكداً أنه یدخل مع الكتل البرلمانیة التی التقاها فی التفاصیل حول شكل الحكومة وقال: 'سنري لاحقا'.

انتهي **2080**1548