تعزيز العلاقات مع بلدان امريكا اللاتينية من اولويات سياسه ايران

طهران 10نيسان ابريل - اعتبر وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي تنمية العلاقات مع بلدان امريكا اللاتينية بانها احدي اولويات السياسة الخارجية للجمهورية الاسلامية الايرانية ، معربا عن استعداد طهران تقديم تجاربها في كافه المجالات ومنها الزراعة و التكنولوجيا لدول امريكا اللاتينيه.

جاء هذا التصریح خلال الاجتماع الذی عقده صالحی الیوم الاربعاء مع رئیس البرلمان النیكاراغوی رنه لویز الذی یزور ایران علي راس وفد برالمانی حیث بحث الجانبان التعاون الثنائی و القضایا الاقلیمیة و الدولیة التی تهم البلدین .

و وصف صالحی العلاقات الایرانیة النیكاراغویة بانها ممیزة وقال : ان تبادل زیارات مسؤولی البلدین یخدم تعزیز التعاون الثنائی ، معربا عن امله فی ان تشهد العلاقات بین البلدین مزیدا من النمو والرقی .

من جانبه اعرب رئیس البرلمان النیكاراغوی عن اسفه للزلزال الذی ضرب محافظة بوشهرجنوبی ایران و ابلغ تعازی ومواساة نیكاراغوا حكومة وشعبا للحكومة والشعب الایرانی .

و اشار الي زیارته لطهران و تبادل الوفود البرلمانیة بین البلدین وقال: ان ایران بلدا متطورا و یمكنها ان تقدم العون لنیكارغوا التی تسعي لتحقیق التنمیة فی مجالي التكنولوجیا و المصادر البشریة ونحن بحاجة الي اصدقاء مثل ایران.

1462 **1548