مخطط لإنهاء القضية الفلسطينية بطريقة ناعمة متدرجة

بيروت/ 10 نيسان/ أبريل / إرنا – رأي العلامة الشيخ عفيف النابلسي أن هناك مخططاً يجري تنفيذه لإنهاء القضية الفلسطينية 'بطريقة ناعمة متدرجة'، داعياً إلي حوار لبناني داخلي وإلي 'مقاربة ملفات الأزمة السورية وقانون الانتخاب والمقاومة بروح المصلحة الوطنية'.

وقال فی محاضرة له فی حوزة الإمام الصادق (ع) فی صیدا بجنوب لبنان الیوم الأربعاء: 'علینا أن ننتبه إلي ما یجری فی فلسطین من أعمال عدوانیة تمر أمام جمیع العرب والمسلمین من دون ای ردود فعل حقیقیة. فی وقت تتوجه الاهتمامات إلي مناطق ودول أخري لكسر الإرادتین العربیة والإسلامیة أمام المشروع الاستعماری الخطیر الذی یهدف لتدمیر المنطقة وحضارتها وتاریخها'.

أضاف الشیخ النابلسی: 'هناك تمزق كبیر فی العالم العربی وهناك انقسامات تدفع إلي تجزئة الدول الحالیة وإلي نشوء دول طائفیة لتكون إسرائیل هی الدولة الأقوي والأكثر استقراراً ونفوذاً فیما یعمل علي إنهاء القضیة الفلسطینیة بطریقة ناعمة ومتدرجة'.

وتطرق الشیخ النابلسی إلي الشأن الداخلی اللبنانی فقال: 'إننا فی لبنان نحتاج إلي الحوار والاتفاق حتي یتمكن من الشفاء والتعافی والنهوض ومواجهة التحدیات. وهذا یتطلب من جمیع القوي والأفرقاء مقاربة الملف من الأزمة السوریة ومن قانون الانتخاب ومن المقاومة بروح العقل والمصلحة الوطنیة. أما إذا استمر الانقسام حول هذه الموضوعات فإنّه لا أمل فی نهایة للأزمات المتتالیة التی تعرقل أی إصلاح'. وختم مؤكداً أن 'علي جمیع القوي السیاسیة فی لبنان أمام التحدیات الحالیة غسل القلوب وتنقیة العقول لصیانة الوطن ودفعه باتجاه المستقبل الزاهر'.

انتهي **2080** 1718