تمام سلام: الحكومة الجديدة ستكون علي شاكلتي، وطنية وحيادية

بيروت/ 11 نيسان/ أبريل / إرنا – أعلن الرئيس المكلف تشكيل الحكومة اللبنانية تمام سلام، أن الحكومة الجديدة 'ستكون علي شاكلتي وطنية وحيادية وغير مستفزة ومتجردة'، نافياَ أن يكون في وارد تسمية 'شخصيات نافرة أو مستفزة محسوبة بشكل مباشر علي الأطراف السياسية'.

وقال سلام فی حدیث صحفی إن لدیه تصورا عاما للحكومة سیعرضه الیوم علي رئیس الجمهوریة میشال سلیمان، 'وسنستمع إلي ما لدیه، ومن الطبیعی أن یكون لدیه تصوره، وسنعرض كل الأفكار للوصول إلي تصور مشترك'.

وأشار إلي أن بعض المطالب التی تقدمت بها الكتل النیابیة 'غیر ممكنة التحقیق، لأن مهمة الحكومة المركزیة هی التحضیر للانتخابات النیابیة، ولا تحتمل أن تكون حكومة وحدة وطنیة أو سیاسیة أو حكومة أقطاب، فنحن نرید حكومة متجانسة تستطیع بروح الفریق الواحد أن تنتج، ولا یتعطل فیها العمل سواء بثلث معطل أو بخلافات سیاسیة أو خلافات علي الحقائب'.

وأعلن سلام أنه 'إذا طال التألیف أو تعذر وتم التمدید للمجلس النیابی، فانا سأعتذر وأسلم الأمانة وأقول إن مهمتی انتهت ولیأتوا بحكومة تمدید، لأن وظیفة حكومتی هی الانتخابات النیابیة وتحقیق الاستقرار'.

وفی تصریح أدلي به مساء أمس فی ختام الاستشارات النیابیة التی أجراها علي مدي الیومین الماضیین، أكد سلام حرصه للمحافظة علي الإجماع الذی حصل من مجلس النواب فی تكلیفه، لافتاً إلي 'أن الذین اجمعوا فی التكلیف عندهم أیضا مسؤولیة كبیرة فی الحفاظ علي النتائج الایجابیة لهذا الإجماع التی انعكست فورا فرحا وسعادة وانشراحا عند كل الناس وكل البلد'.

وعن مطلب تضمین البیان الوزاری لحكومته 'معادلة الجیش والشعب والمقاومة' قال سلام: 'هذا أمر سیتم التوقف عنده والتعاطی معه واعتماد الصیغ وكل ما هو مستلزم عندما یتم تألیف الحكومة'.

وختم سلام: 'سمعت كثیرا من الاراء والتمنیات والافكار، ویمكننی القول ان غالبیة زملائی النواب والكتل هی مع تسهیل مهمة الرئیس المكلف وسأرسمل علي ذلك كثیراً'.

انتهي **2080** 2342