طهران/ 11 نيسان/ابريل/ارنا شرح مساعد وزير الجهاد الزراعي علي رضا اورنغي، نشاطات الجمهورية الاسلامية الايرانية في حفظ غطاء الغابات والتعاون الايراني مع المنظمات الدولية في مجال حفظ الغابات، وذلك في منتدي الامم المتحدة العاشر للغابات المنعقد في اسطنبول.

وقال اورنغی فی كلمة القاها بالاجتماع الوزاری للمنتدي، انه رغم كل المحاولات والجهود المبذولة، فان القضاء علی الغابات وتدمیرها مستمر وبشكل واسع علی مستوي العالم، وان هذه المعضلة بامكانها ان تعرض المناخ والنظام البیئی للخطر والانهیار وبالتالی تؤدی الی حدوث تغییرات فی المناخ الاقلیمی والذی یسفر بدوره عن تأثیرات سلبیة علي المناخ العالمی.

واعتبر المحافظة علی الغابات وباقی الموارد ذات الصلة بها، من الهواجس الرئیسیة لمعدی وواضعی البرامج للموارد الطبیعیة والبیئیة خلال العقود الاخیرة وقال ان هذا الموضوع یؤكد ضرورة المزید من الاهتمام الدائم بالغابات علی الصعید العالمی خاصة فی الدول ذات الغطاء القلیل من الغابات.

واشار اورنغی الی ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وفی اطار تنفیذ المقترحات العملیة، عملت علی صیاغة مشروع شامل لحفظ وتوسیع غابات المناطق الرطبة والجافة وشبه الجافة عن طریق مشاركة كل المؤسسات المعنیة فی اطار السیاسات الشاملة والبرامج الستراتیجیة للتنمیة الوطنیة مع التاكید علی حفظ واحیاء والتطویر والاستثمار الامثل للغابات.

واضاف ممثل ایران فی اجتماع منتدي الامم المتحدة للغابات، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة قامت بتنفیذ برنامج وطنی لمواجهة التصحر وتقلیص تداعیاته بهدف الادارة المستدامة للتربة.

وقال ان هذه الاجراءات اسهمت فی خفض حجم استهلاك التربة وحمایة التنوع البیئی والسیطرة علی التداعیات الشدیدة للتصحر وتطویر الغابات فی المناطق الجافة وشبه الجافة والمحافظة علی المناطق السكنیة والصناعیة امام الرمال المتحركة.

وصرح اورنغی بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة اضطلعت بدور استراتیجی فی تشكیل اطار التعاون بین الدول الاقل غطاء للغابات والمنظمات متعددة الاطراف والدول الداعمة، وخلال العام الماضی استضافت طهران اجتماع الورشة الاولي لتحضیر المصادر المالیة فی الدول ذات الغطاء القلیل من الغابات بالتعاون مع الامانة العامة للمنتدي بهدف المعرفة والسعی لازالة القیود المالیة للادارة المستدامة للغابات.

وقال ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعتقد وبقوة ان موضوع الغابات موضوع متعدد الاطراف، ویتعین مناقشته بشكل شامل وبمشاركة من قبل المجتمع الدولی وعلی كافة الاصعدة.

واشار مساعد وزیر الجهاد الزراعی، الی ان التحدیات والفرص القائمة تؤكد ضرورة اقرار الارتباط واصلاح وتنسیق السیاسات والتعاون الدولی عن طریق نقل التقنیات البیئیة والمشاركة الواسعة للمجتمعات المحلیة فی حفظ الغابات.

وصرح اورنغی بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مستعدة للتعاون مع المجتمع الدولی فی تحقیق التدابیر الدولیة المستقبیلة لانواع الغابات نظرا لكون موضوع الغابات جزء لا یتجزء من مصیر الانسان الحالی.

وبدأ الاجتماع العاشر لمنتدی الامم المتحدة للغابات 8 نیسان/ابریل فی اسطنبول بمشاركة وفد من الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة یتراسه مساعد وزیر الجهاد الزراعی علی رضا اورنغی.

وتستمر اعمال المنتدی الذی یعقد لاول مرة خارج قارة افریقیا، حتی 19 نیسان/ ابریل لمناقشة موضوع الغابات والتنمیة الاقتصادیة.

وتأسس المنتدی العالمی للغابات فی عام 2000 من قبل منظمة الامم المتحدة بهدف تشجیع المحافظة علی انواع الغابات والادارة المثلی والمستدامة وتطویر الغابات فی العالم ودعم الالتزامات السیاسیة للحكومات بها.

وتشكل الغابات والتنمیة الاقتصادیة المحور الاساسی لاعمال منتدی الامم المتحدة العاشر للغابات الذی یعقد بمشاركة ممثلین عن المنظمات الحكومیة والمدنیة والمحافل الجامعیة لاكثر من 193 بلدا لیبحثوا الجوانب المختلفة لموضوع الغابات وارتباطه بالاقتصاد والدعم المالی والجوانب البیئیة.

انتهي** 2344 ** 2342