السفير السعودي في لبنان: أنا علي تواصل مستمر مع حزب الله منذ وصولي إلي لبنان

بيروت/ 11 نيسان/ أبريل / إرنا – كشف سفير المملكة السعودية لدي بيروت علي عواض العسيري عن أنه علي تواصل مستمر مع حزب الله منذ توليه مهمته في لبنان، مشدداً علي أن 'التواصل السني- الشيعي مطلوب'، معتبراً أن 'الخلاف الذي نراه اليوم هو خلاف سياسي تم تحويله إلي طائفي والمطلوب الحوار والاعتدال والتخاطب'.

وقال السفیر السعودی فی حدیث لقناة 'المنار' اللبنانیة ضمن برنامج 'مع الحدث' الیوم الخمیس: 'إنّ التواصل مطلوب بین كل الأفرقاء اللبنانیین ولا سیما بین حزب الله وتیار المستقبل. داعیاً اللبنانیین للعودة إلي طاولة الحوار.

وأضاف رداً عن سؤال: 'أنا فی تواصل مع حزب الله منذ أن وصلت الي لبنان ونحن نتعامل مع كل أخواننا فی لبنان بنفس الروح، نختلف فی وجهات النظر وهذا لیس عیباً لأن الخلاف نستطیع معالجته طالماً صفت النیات'.

وشدد العسیری علي أن بلاده تقف علي مسافة واحدة من كل الأفرقاء اللبنانیین، وأن السیاسة السعودیة تقوم علي 'التواصل مع الجمیع دون استثناء'، وقال: إن 'سیاسة السعودیة تجاه لبنان ثابتة منذ عهود كبیرة وهی ثوابت لا تتغیر'.

وعن الحكومة اللبنانیة المقبلة، قال العسیری: إن 'الخیار یجب ان یكون لبنانیا وإذا صُنعت الحكومة بلبنان برضي كل اللبنانیین وبتوافق فسنكون متفائلین بالمرحلة المقبلة'، لافتا الي ان 'اللبنانیین وجدوا رجل المرحلة باختیارهم تمام سلام، والمطلوب فریق عمل یحقق طموحات اللبنانیین، اما كیف تشكیل الحكومة فهو شأن لبنانی بحت'.

وأضاف: 'إننا لا نتطلع لمجرد فترة مؤقتة بل أن یمد اللبنانیون أیادیهم إلي بعض وان یكون هناك توافق سیاسی یحصن لبنان ضد أی إفرازات إقلیمیة ودولیة'، مشیرا إلي 'أننا نتمني أن نري كل اللبنانیین علي طاولة واحدة وان یمدوا بعضهم لبعض وان یختفی الاحتقان الموجود فلا یجب التعلق بالخلافات الماضیة'.

وعزا السفیر العسیری امتناع السعودیین عن زیارة لبنان فی هذه الفترة إلي 'أسباب أمنیة'، آملا أن تزول هذه الأسباب 'مع حكومة قادمة تواكبها خطة أمنیة تؤكد أن لبنان بخیر وان أی سائح لن یتعرض لخطر فالناس ستأتی تلقائیا إلي لبنان، وبالتالی فالمطلوب إزالة الأسباب وضبط الوضع الأمنی'.

انتهي **2080** 2342