اشتباكات عنيفة علي الحدود اللبنانية السورية وفرار إرهابيين إلي لبنان

بيروت/ 12 نيسان/ أبريل / إرنا – تستمر الاشتباكات العنيفة بين الجيش السوري والعصابات الإرهابية المسلحة لليوم الثاني علي التوالي في عدد من المناطق السورية الحدودية مع لبنان، لا سيما في ريفي القصير وتلكلخ، حيث يسمع دوي الانفجارات الضخمة وأصوات القذائف والعيارات النارية الثقيلة في العديد من البلدات البقاعية المحاذية للحدود السورية في شمال شرق لبنان.

وأفاد تقریر لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء – 'إرنا' من بیروت نقلاً عن مصادر أمنیة أن الجیش السوری قضي علي العدید من المجموعات الإرهابیة التابعة لما یسمي بـ'الجیش السوری الحر' و'جبهة النصرة' أحد فروع تنظیم 'القاعدة' فی معارك قاسیة تدور منذ اللیلة قبل الماضیة فی ریف القصیر حیث أحكم الجیش السوری الطوق علي المجموعات الإرهابیة لا سیما فی منطقة 'آبل' وأوقع فی صفوفها عدداً كبیراً من القتلي والجرحي بینهم وفقاً للمصادر بینهم قادة مجموعات ومنهم من یحمل جنسیات سعودیة ولبنانیة.

وسیطر الجیش السوری علي تلة 'النبی مندو' التی تعتبر النقطة الأكثر إستراتیجیة فی منطقة ریف القصیر والمشرفة علي مناطق واسعة علي جانبی الحدود اللبنانیة السوریة.

وذكرت مصادر المعلومات أن قوات نظامیة كبیرة من الجیش السوری من ألویة المدفعیة والمدرعات وسلاح الجو نفذت فی الساعات القلیلة الماضیة 'عملیة ضخمة' ضد العصابات الإرهابیة فی المناطق السوریة المتاخمة للحدود اللبنانیة والممتدة من المناطق المقابلة لبلدة عرسال فی شمال شرق لبنان، حتي منطقة الزبدانی علي الحدود الشرقیة مع لبنان.

وأكدت المصادر أن عدداً كبیراً من المقاتلین الإرهابیین فروا إلي الأراضی اللبنانیة عبر معابر غیر شرعیة فی بلدة عرسال الحدودیة، وتم نقل العدید منهم ممن أصیبوا بجروح إلي المستشفیات اللبنانیة، مشیرة إلي بعض الجرحي توفوا داخل هذه المستشفیات أو فی الطریق إلیها.

وتحدثت مصادر إعلامیة لبنانیة عن مواجهات ومعارك عنیفة تدور بین مجموعات مما یسمي بـ'الجیش الحر'، والتی هربت من الداخل السوری إلي شرق لبنان وبین مقاتلین من 'الجبهة الشعبیة لتحریر فلسطین - القیادة العامة'، وتحدیداً فی جرود وتلال قوسایا الواقعة فی البقاع اللبنانی.

كذلك أكدت مصادر صحفیة أن وحدات من الجیش السوری وقوات حرس الحدود تصدت مساء أمس لمجموعة مسلحة كبیرة حاولت التسلل من الأراضی اللبنانیة إلي الأراضی السوریة عبر موقع حالات بریف تلكلخ فی محافظة حمص، حیث أحبطت محاولتها وأوقعت فی صفوفها العدید من القتلي والجرحي، وأجبرت الباقین علي الفرار باتجاه الداخل اللبنانی. مشیرة إلي أن محاولة التسلل تزامنت مع هجمات شنتها مجموعات مسلحة من داخل الأراضی اللبنانیة باتجاه مراكز حدودیة للجیش السوری.

انتهي **2080** 1837