١٣‏/٠٤‏/٢٠١٣ ٤:٠٧ م
رمز الخبر: 80612822
٠ Persons
سفير إيران في لبنان: لا تداعيات سلبية لاستقالة الإبراهيمي

بيروت/ 13 نيسان/ أبريل / إرنا – أعلن السفير الإيراني في لبنان غضنفر ركن أبادي الجمهورية الإسلامية الإيرانية لا تعتقد بأنّ استقالة المبعوث العربي والأممي إلي سوريا الأخضر الإبراهيمي من مهمته ستكون لها تداعيات سلبية علي الوضع في سوريا، خاصة في ظل التطورات الأخيرة، حيث 'الكل بات مقتنعاً أن الحل في سوريا يجب أن يكون سياسياً.

ولفت السفیر ركن آبادی فی حدیث مع قناة 'المیادین' اللبنانیة الیوم السبت إلي أن سوریا هی 'آخر قلعة للحفاظ علي المقاومة ودعم المقاومة فی هذه المنطقة'، مشیراً إلي أن 'القاصی والدانی یعرف مدي الدور الكبیر لسوریا فی دعم المقاومة فی لبنان وفی العالم العربی، فهذا لیس خفیا علي أحد، والكل فی العالم یعرف ان سوریا تحافظ علي المقاومة وتدعمها بین كل الأنظمة العربیة'، مضیفاً: 'وعلي هذا الأساس نعرف ان المیزة الأساسیة للنظام السوری، تكمن فی انه مقاوم وممانع وقوته من الشعب السوری'.

ونفي السفیر ركن آبادی المزاعم التی یروج لها بعض الأطراف عن تدخل للحرس الثوری الإیرانی فی الأزمة السوریة، مؤكداً أن هذه المزاعم لا صحة لها علي الإطلاق، وأشار إلي أن المؤامرة علي سوریا هدفها إسقاط نظام الرئیس بشار الأسد الذی یحظي بأغلبیة شعبیة سوریة.

وأوضح أنه 'ما من ثورة فی سوریا وما من ثوار، بل هناك قتلة یقتلون الشعب بالأسلحة'، وشدد علي أن 'الأغلبیة من الشعب السوری ترید الإصلاحات بقیادة الرئیس السوری بشار الأسد'.

وأكد أن الحلّ فی سوریا یجب أن یكون سیاسیاً ومن الداخل.

من جهه اخری وصف السفیر ركن آبادی العلاقات الإیرانیة - التركیة بأنها 'جیدة'، مؤكداً أن التواصل بین الدولتین مستمر، معلناً أن 'انطباعنا من الأتراك أنهم اقتنعوا أن لا جدوي من الاشتباكات العسكریة فی سوریا'.

وإذ لفت إلي أن التفوّق علي أرض الواقع حالیاً هو لصالح سوریا والشعب السوری معتبراً أن العملیات الانتحاریة والتفجیرات هی دلیل علي عجز الجماعات الإرهابیة المسلحة.

انتهي **2080** 1718