الرئيس احمدي نجاد: ينبغي ان نصل بايران الي مكانتها الجديرة بها

طهران / 13 نيسان / ابريل/ارنا- اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد بانه ينبغي ان نصل بالبلاد الي المكانة الجديرة بها وان هذا الامر لن يتحقق سوي في ظل الثقة بالشعب وحضورهم في جميع الساحات.

وقال الرئیس احمدی نجاد خلال اجتماعه الیوم السبت مع كبار مدراء وزارة الصناعة والمناجم والتجارة بان الحكومة یجب ان تتولي وضع الخطوط العریضة للانشطة الاقتصادیة وان تفوض الاعمال للشعب.

وانتقد رئیس الجمهوریة قول البعض بان الاعمال الاقتصادیة فی البلاد بحاجة الي اصحاب الثروات الضخمة واضاف، اننی اعتقد باننا بحاجة الي اناس عظام ذوی همم كبیرة لتفعیل الساحة الاقتصادیة وحلق الملحمة الاقتصادیة.

وقال، اننی علي یقین بان غالبیة الشعب الایرانی هم اناس عظام ینبغی الثقة بهم ومنحهم الفرصة اللازمة.

واشار رئیس المجلس الاعلي للامن القومی الایرانی الي الانجازات العلمیة والنوویة التی حققتها البلاد وقال، ان الانجازات النوویة فی البلاد هی نتیجة للثقة بالعلماء النوویین الشباب فی البلاد.

وتابع الرئیس احمدی نجاد، انه عندما امتنع الغربیون فی وقت ما عن تزویدنا بالوقود لمفاعل طهران الابحاثی وعدنا علماؤنا النوویون الشباب فی اجتماع معهم بانهم سیعملون علي انتاجه، وبالفعل ففی ظل الثقة بهم توصلنا الي تكنولوجیا صفائح الوقود والتی تعتبر ضمن التكنولوجیات الاكثر تطورا فی العالم.

وطرح رئیس الحكومة السؤال وهو هل ان الشعب الذی یمكنه ان یحقق مثل هذه النجاحات علي الصعید النووی لا یمكنه ان یحدث تحولا فی المجالات الزراعیة والصناعیة؟ واكد قائلا، ان هذا الامر سیحصل بالتاكید وان الشرط اللازم لهذا الامر هو ان نثق بالشعب وان نوفر له الفرص ولو انه من الممكن فی هذا المسار ان یتحایل البعض او یفشل ولكن لا ینبغی حرمان الشعب من هذه الفرص بحجة هؤلاء البعض.

وقال رئیس الجمهوریة، انه علینا ان نصل بایران الي المكانة الجدیرة بها وان هذا الامر لن یحصل سوي فی ظل الثقة بالشعب وحضوره فی جمیع الساحات.

واكد الرئیس احمدی نجاد بانه فی ظل اجراء انتخابات عظیمة فی انتخابات هذا العام (الانتخابات الرئاسیة فی البلاد خلال حزیران/یونیو القادم) سیتغیر كل شیء لمصلحة الشعب الایرانی.

واعتبر الرئیس احمدی نجاد الهدف الاهم للاعداء من العداء للشعب الایرانی هو الحیلولة دون تقدمه ونموه واضاف، لقد اعلنوا خلال العام الاخیر مرارا بانهم یریدون عبر عقوباتهم تدمیر الهیكلیة والمنظومة الاقتصادیة والاجتماعیة للبلاد، لكنهم فشلوا فی محاولاتهم هذه.

واعتبر استهداف البنك المركزی والنفط ومبادلات العملة الصعبة مؤشرا لمحاولات الاعداء الرامیة لتدمیر الهیكلیة الاقتصادیة والاجتماعیة للبلاد واضاف، ان عقوبات العام الماضی كانت مختلفة عن جمیع العقوبات السابقة لانهم شكلوا لجنة مهمتها رصد ومتابعة مبادلات البلاد مع سائر الدول بصورة ذكیة وممنهجة.

واكد الرئیس احمدی نجاد ان كل طاقة النظام الراسمالی قد عبئت ضد شعبنا وصرح قائلا، انه لو لاحظتم فقط التصریحات والعناوین الصادرة خلال العام الاخیر لبعض الافراد تلاحظون بان هنالك تنسیقا بین البعض فی الداخل والخارج ضد الشعب الایرانی.

واوضح بانه وفقا لسوق العرض والطلب لم تكن هنالك مشكلة فی سوق العملة الصعبة واضاف، ان البعض فی الداخل سعوا للاخلال بسوق العملة الصعبة فی الداخل وكانوا مسرورین ایضا من هذا الوضع.

واكد بان الشعب الایرانی تعرض خلال العام الاخیر الي اشد الضغوط والحرب النفسیة المنسقة ضده وقال، لقد ارادوا ارهاق الشعب الایرانی الا انكم قمتم بادارة السوق فی مثل هذه الظروف ولم تسمحوا لهم بان یصلوا الي اهدافهم وهو ما یعد بحد ذاته جزءا مهما من الانتصار.

واوضح الرئیس احمدی نجاد 'ان هذا الامر لیس كل انجازنا بطبیعة الحال' وقال، انه علینا التحرك لازالة العقبات وتمهید الطریق لتقدم الشعب الایرانی.

واكد رئیس الجمهوریة فی جانب اخر من حدیثه علي خفض حصة النفط فی اقتصاد البلاد واضاف، انه ینبغی علینا المزید من الاستفادة من مصادرنا التی لیست خاضعة لتاثیر العقوبات مثل المناجم والزراعة.

وشرح طاقات وقدرات البلاد فی القطاعات الزراعیة والمناجم وصرح قائلا، انه یمكن قطع اعتماد میزانیة البلاد علي عائدات النفط من خلال التخطیط الصحیح ودخول الشعب كله الي الساحة الاقتصادیة وتنظیم استیفاء الضرائب والتنفیذ الكامل لمشروع ترشید الدعم الحكومی.

واشار رئیس الجمهوریة الي تسمیة العام الایرانی الجاری بعام الملحمة السیاسیة والملحمة الاقتصادیة من قبل قائد الثورة الاسلامیة واضاف، انه بالامكان عبر الثقة بالشعب فقط والاستفادة من طاقات الشعب تحقیق الملحمة الاقتصادیة وان الملحمة الاقتصادیة تتحقق عندما نعمل علي اشراك الشعب فی صلب الانشطة الاقتصادیة.

انتهي ** 2342