الرئيس الايراني يؤكد علي دور طهران ومسقط في تعزيز الامن الاقليمي

طهران - 14 نيسان - ابريل - ارنا - قال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في اشارة الي السياسات والمواقف الايرانية والعمانية المتقاربة علي المستوي الدولي والاقليمي قال ان البلدين ومن خلال التعاون الثنائي بامكانهما ان يؤديا دورا بناء ومفيدا في تعزيز السلام والامن في المنطقة .

واشار الرئیس احمدی نجاد لدي استقباله مساء السبت خالد بن هلال بن ناصر المعولی رئیس مجلس الشوري العمانی الي العلاقات العمیقة والتاریخیة بین البلدین والشعبین الایرانی والعمانی وقال : بما ان العلاقات بین البلدین مبنیة علي اسس عقائدیة ودینیة وقلبیة فانها راسخة ومستحكمة وان هذه العلاقات تترسخ وتتوسع یوما بعد یوم .

واضاف : ان التعاون بین البلدین فی الظروف الحالیة التی یصر الاعداء ان یفصلوا بین الشعوب من خلال اثارة الصراعات والخلافات ، امر ضروری اكثر من السابق وان البلدین بامكانهما احباط مؤامرات الاعداء فی المنطقة عبر التعاون المشترك مشددا ان الامكانیات والطاقات الموجودة فی البلدین تؤكد ان ایران وعمان بامكانهما ان تتركا تاثیرات مفیدة وفاعلة لاحباط هذه المؤامرات .

واشار الرئیس الایرانی الي الاوضاع التی تشهدها سوریا و البحرین وقال : اننا نتالم من الظروف التی تمر بسوریا والبحرین ونؤمن بان هذا حق من حقوق الشعوب لكی تتخذ قراراتها بنفسها مؤكدا ان الصراعات والحروب لیست لها ای نتیجة ماعدا الدمار والقتل وتشدید الضغائن والاحقاد ولذلك یجب ان تحل قضایا هذه الدول من خلال التفاهم والحوار وان یقرر ابناء الشعبین السوری والبحرینی مصیرهم بانفسهم .

وتابع ان الاعداء یسعون وراء مصالحهم فقط وان الطرف الوحید الذی یستفاد من هذه الظروف فی المنطقة هم الصهاینة والمستكبرون .

واشار الرئیس احمدی نجاد الي العلاقات الجیدة بین البرلمانین الایرانی والعمانی وقال ان تنمیة العلاقات البرلمانیة بامكانها ان تسهم فی رفع مستوي التعاون والتنسیق ومزید من التقارب بین البلدین .

من جانبه اشار رئیس مجلس الشوري العمانی الي السیاسات التی تتخذها الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بشان القضایا الاقلیمیة والدولیة والقضیة الفلسطینیة معربا عن اسفه للمعارك واراقة الدماء التی تشهدها سوریا وقال ان عمان تعتبر مواقف الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تجاه القضایا الاقلیمیة والدولیة بانها مواقف خیرة ونرحب بها وندعمها كما اننا نسعي وراء ترسیخ العلاقات مع ایران .

واكد المعولی علي ضرورة مزید من ترسیخ العلاقات بین البلدین وقال ان مكانة ایران الممتازة فی المنطقة والخلیج الفارسی تتسبب بان ننظر دوما الي ایران بنظرة نابعة عن الاحترام ونسعي لاتخاذ خطوات لترسیخ العلاقات مع طهران .

انتهي ** 1837