مصدر سوري مسؤول: جبهة النصرة هي المسؤلة عن تفجير مئذنة الجامع العمري

دمشق/ 15 نيسان /ابريل - أكد مصدر مسؤول في محافظة درعا (جنوب سوريا) بأن إرهابيي جبهة النصرة الذين ينتشرون في منطقة درعا البلد هم من استهدفوا مئذنة الجامع العمري الذي يعد من أقدم المساجد في العالم الإسلامي.

وأوضح المصدر فی تصریح نقلته وكالة الانباء السوریة الرسمیة 'سانا' أن محافظة درعا أجرت خلال العامین الماضیین عملیات صیانة للجامع وتأهیل لبناه التحتیة، متسائلا كیف تقوم المحافظة بصیانة الجامع وتعمل علي ضربه فی الوقت نفسه وكیف تتواجد كامیرات تصویر مستعدة مسبقا لتصویر لحظة سقوط المئذنة وكیف عرف من یصورون الحدث بوقوعه مسبقا.

وقال المصدر: إن 'جمیع الأدلة تؤكد قیام الإرهابیین بتفجیر المئذنة مرجحا أنهم قاموا بتفخیخها لتوظیف هذا العمل الإرهابی وذلك بعد إفلاسهم وسقوط كل الأقنعة عنهم'.

ولفت المصدر إلي أن 'الإرهابیین قاموا فی أوقات سابقة باستهداف عدد من مساجد درعا البلد ومنها مسجد أبو بكر الصدیق القریب من منطقة البحار الذی تم تفجیره بسیارة مفخخة ما أدي إلي تضرر الجامع بالكامل رغم قیام السلطات المحلیة بترمیمه مطلع عام 2012 '، موضحا أن من قام بتفجیر جامع أبو بكر الصدیق قبل عدة أشهر هو نفسه من استهدف مئذنة الجامع العمری ولاسیما أن هؤلاء الإرهابیین حصلوا علي فتاوي شرعیة من 'شیوخ الإرهاب' بجواز استهداف المساجد عند الضرورة وهو ما لا یرضاه الإسلام أصلا.

من جانب آخر صرح مصدر فی دائرة آثار درعا أن الدائرة رفعت نهایة الاسبوع الماضی كتابا الي المدیریة العامة للآثار والمتاحف حول استهداف الجامع العمری خلال الشهر الماضی بقذائف الهاون التی اطلقها ارهابیون وأصابت صحن الجامع ومئذنته وألحقت أضرارا ببعض أجزائه.

وفی سیاق اخر أوضح المصدر نفسه أن مئذنة الجامع مبنیة من الحجر البازلتی علي الطراز المربع وتتسع من القاعدة لتضیق من الأعلي وأنه إذا صح الفیدیو المنشور حول سقوط كامل المئذنة فهو یعنی انهیارا من قاعدتها وبالتالی یرجح فرضیة التفخیخ بالمتفجرات، مبینا أنه فی حالة استهدافها بقذیفة أو صاروخ فاحتمال انهیارها ضعیف كونها ذات قاعدة مربعة وتأخذ شكل الهرم وبالتالی قد تتضرر لكنها لن تسقط.

انتهي 3 **2131 **1548