شهيدان و6 جرحي في قصف للعصابات السورية علي الأراضي اللبنانية

بيروت/ 15 نيسان/ أبريل – استشهد مواطنان لبنانيان وأصيب ستة آخرون بجروح في قصف مدفعي وصاروخي شنته العصابات الأرهابية المسلحة في سوريا أمس الأحد عدداً من القري اللبنانية المحاذية للحدود السورية في شمال شرق لبنان .

وأفاد تقریر لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء 'إرنا' من بیروت أن العصابات الإرهابیة التی تطلق علي نفسها اسم 'الجیش السوری الحر' و ما یسمي بـ'جبهة النصرة' – أحد فروع تنظیم 'القاعدة' قصفت عصر أمس من مواقعها فی القصیر وتلكلخ الواقعة داخل الأراضی السوریة الأحیاء السكنیة فی بلدات: حوش السید علی، سهلات الماء، الناصریة، القصر، الكویخ، وخرایب البطم، اللبنانیة فی قضاء الهرمل بمدفعیة الهاون وصواریخ من نوع 'مینی كاتیوشا' عیار 107 ملم، ما أدي لاستشهاد الشاب علی حسن قطایا (30 عاماً)، والفتي 'عباس خیر الدین (13 عاماً) وإصابة ستة مواطنین آخرین بجروح أحدهم بحال الخطر.

وأكدت قیادة الجیش اللبنانی فی بیان لها استهداف القري اللبنانیة بالمدفعیة والصواریخ من داخل الأراضی السوریة، معلنة أن قوات الجیش 'وضعت فی حالة استنفار، ونفذت انتشاراً واسعاً فی المنطقة، كما اتخذت الإجراءات اللازمة لحمایة الأهالی والرد علي مصادر الاعتداء بالشكل المناسب'.

ودان الرئیس اللبنانی میشال سلیمان، هذه الاعتداءات ودعا فی تصریح وزعه القسم الإعلامی فی القصر الرئاسی إلي 'وقف هذه الممارسات التی لم تؤد إلا الي سقوط لبنانیین أبریاء لا علاقة لهم بالصراع الدائر خارج بلادهم'. مشیراً إلي أنه تابع مع وزارة الداخلیة وقیادة الجیش، تطورات هذا الموضوع. واتصل بقائد الجیش العماد جان قهوجی، و'اطلع منه علي تفاصیل التدابیر المتخذة لحمایة المواطنین'.

وطالب حزب الله علي لسان رئیس 'الهیئة الشرعیة' الشیخ محمد یزبك، الدولة اللبنانیة بتحمل مسؤولیاتها والدفاع عن المواطنین اللبنانیین، معلناً أنه 'إذا عجزت الدولة عن ذلك، فنحن سندافع عن أنفسنا'.

وندد عضو كتلة 'الوفاء للمقاومة' (حزب الله) النائب حسین الموسوی بالاعتداء علي البلدات اللبنانیة وقال فی تصریح له الیوم الاثنین: 'نحن لا یمكن ان نعتبر الذین ذبحوا العشرات من أهلنا أبناء حمص والقري السوریة الحدودیة منذ بدایة الأحداث اللذین لا ذنب لهم سود أنهم كفروا بأمیركا وقالوا ربنا الله، ولا نعتبر الذین ذبحوا العالم العلامة العلم الشیخ البوطی وحفیده وعشرات المؤمنین فی المحراب... والذین أطلقوا الصواریخ (علي القري اللبنانیة) هؤلاء لا یمكن اعتبارهم سوریین بل هویتهم خدمة المشاریع الصهیونیة فی تدمیر سوریا وتمزیق أبنائها'. داعیاً 'العقلاء الشرفاء أن ینهضوا قبل فوات الأوان لیضعوا حداً لهذا الدمار فیشكلوا صفوفاً واعیة مرصوصة رافضة لهذا العدوان الحاقد'.

وطالب النائب الموسوی المسؤولین فی الدولة اللبنانیة 'أن یشعروا بمسؤولیتهم ویسارعوا إلي الدفاع عن شعبهم بالجدیة والسرعة المطلوبة لان نقطة دم واحدة من مواطن بریء أغلي وأهم وأشرف من كل الكراسی والألقاب'.

ولفت النائب عن المقعد السنی فی منطقة بعلبك – الهرمل ولید سكریة إلي أن القصف الذی شنته المجموعات السوریة المسلحة 'هو عدوان واضح وصریح علي الاراضی والسیادة اللبنانیة'، محملاً المسؤولیة للدولة فی 'استدراج الأزمة السوریة إلي لبنان'. معتبراً 'أن الدول التی تدعم المیلیشیات السوریة المسلحة وتدعو لتسلیحها، ومنها تركیا هی شریكة بسفك دماء المدنیین اللبنانیین'.

وأدان عضو كتلة 'الحزب السوری القومی الاجتماعی' النائب مروان فارس القصف الذی شنته المجموعات السوریة المسلحة علي البلدات اللبنانیة، معتبراً أن هذا القصف 'دلیل علي فشل هذه المجموعات فی معاركها فی سوریا'. محملاً 'جامعة الدول العربیة' والدول الداعمة للمجموعات الإرهابیة المسلحة فی سوریا وعلي رأسها الولایات المتحدة الأمیركیة مسؤولیة ما جري، معتبراً أن 'السیاسیة التی اتبعتها الجامعة العربیة تجاه سوریا هی تنفیذ للمشروع الصهیونی الأمیركی فی المنطقة، لأن سوریا تقف إلي جانب المقاومة وجانب فلسطین'.

انتهي **2080**1548