١٥‏/٠٤‏/٢٠١٣ ٤:٥٦ م
رمز الخبر: 80615154
٠ Persons
نصر علي حكومة الشراكة الوطنية

بيروت/ 15 نيسان/ أبريل / إرنا – أعلن رئيس كتلة نواب حزب الله في البرلمان اللبناني النائب محمد رعد إصرار حزب الله علي تشكيل 'حكومة شراكة وطنية' تتمثل فيها كل الأطراف، مجدداً رفض حزب الله لطروحات 'التكنوقراط' و'الحكومة الحادية'.

وقال رئیس كتلة 'الوفاء للمقاومة' خلال حفل تأبینی فی بلدة عدشیت الجنوبیة الیوم: 'إن مصلحة البلد تقتضی اعادة اللحمة والاستفادة من أخطاء الماضی وتشكیل حكومة، لا نقول حكومة وحدة وطنیة لان البعض یستنفر ویستفز عندما نقول حكومة وحدة وطنیة بسرعة ویذهب ذهنه الي الثلث الضامن لحكومة الوحدة الوطنیة'.

وأضاف النائب رعد: 'نحن نصر علي حكومة الشراكة الوطنیة ونصر علي الحكومة التی تتمثل فیها كل الاطراف بأوزانها واحجامها وهو حق لهم ونصر علي إدارة شؤون البلاد من موقع رؤیتنا المتكاملة التی ینبغی ان تصب فی المصلحة الوطنیة التی دعا لها الرئیس المكلف، والمصلحة الوطنیة لا یقررها طرف بذاته المصلحة الوطنیة یقررها الاطراف'.

ودعا النائب رعد الرئیس المكلف تشكیل الحكومة الجدیدة تمام سلام والأطراف المعنیة إلي 'عدم الاستعجال والتریث وتقریب وجهات النظر لنخرج بخیار حكومی یمكن ان یؤدی المهمة المطلوبة فی هذا الوقت وفی هذه المرحلة الدقیقة، ویكفینا فی هذا البلد ما نتوقعه من تداعیات سلبیة اذا لم یكن لدینا حكومة قادرة علي التعاطی معها بجدارة وبحسن سیاسة ربما تأكل هذه التداعیات كل ما انجزه لبنان خلال الفترة الماضیة'.

وفی احتفال آخر رأي النائب رعد أن 'التلطی وراء التكنوقراط والاستقلالیة والحیادیة هو تلط لیس فی محله علي الإطلاق'، لافتاً إلي أنه طالما الرئیس المكلف بتشكیل الحكومة سیاسی (ینتمی لقوي 14 آذار) فـ'لا یحق لأحد ان یمنع عن الوزراء ان یكونوا سیاسیین، لان رئیس الحكومة لا یستطیع ان یفرض خیاراته السیاسیة علي الشعب'. مشدداً علي 'اعتماد الأوزان النیابیة فی التمثیل الحكومی'.

بدوره أكد النائب من كتلة 'الوفاء للمقاومة' حسن فضل الله خلال حوار سیاسی فی بنت جبیل الجنوبیة 'أن الفرصة التی أعطیناها أفسحت المجال أمام مناخ إیجابی'، داعیاً إلي أن لا یعمل أحد علي تضییعها من خلال حسابات ورهانات خاطئة ومن بینها الاتجاه الأحادی فی فهم الأمور وتفسیرها'.

واعتبر النائب فضل الله 'أن الدخول الأمیركی علي مسار التألیف وإنجاز القانون محاولة مكشوفة للعرقلة ومنع التوافق، بما یبدّد المناخ الإیجابی الذی ساد مؤخراً'.

انتهي **2080** 1718