المصادقة علي معاهدة تجارة السلاح انتهاك لحقوق الانسان

اسلام آباد/15نيسان/ابريل- اشار المحلل الباكستاني البارز في الشؤون الدفاعية عبدالقيوم الي الاجراءات غير القانونية لاميركا والكيان الصهيوني في الانتهاك الصارخ لحقوق الانسان في العالم خاصة حقوق المسلمين، مؤكدا ان المصادقة علي معاهدة تجارة السلاح في الامم المتحدة تعتبر تهديدا جادا للسلام الدولي من قبل الدول الغربية.

وقال عبدالقیوم فی حدیث مع مراسل 'ارنا' الیوم الاثنین ان امیركا وحلفاءها الغربیین هم المنتهكون الرئیسیون لحقوق الانسان فی الكثیر من مناطق العالم وفی ضوء ذلك ینبغی علي الامم المتحدة ان تقوم بمراجعة خاصة لاداء ونشاطات هذه المنظمة القانونیة والدولیة.

واكد ان امیركا والكیان الصهیونی ینتهكان دوما المعاهدات والالتزامات الدولیة فی مجال حقوق الانسان لكن العدید من دول العالم التزمت الصمت ازاء هذه الانتهاكات.

واشار الی العدید من حالات انتهاك حقوق الانسان من قبل الغرب، وقال مخاطبا المسؤولین الامیركیین ان مصیر حقوق الانسان والحقوق الاساسیة للمعتقلین فی معتقل غوانتاناموا والاماكن السریة للامیركان فی الدول الاخری یجب ان تتضح.

وشدد علی ان بیع السلاح الی الكیان الصهیونی اللامشروع یجب ان یتوقف لان هذا الكیان الشریر ومن خلال استخدام هذا السلاح یستمر بابادة الشعب الفلسطینی وتضییع حقوقه الاساسیة والانسانیة.

واعتبر استخدام القوی الكبری لحق النقض فی مجلس الامن الدولی نموذجا بارزا من حالات انتهاك حقوق الانسان، داعیا الی الغائه فورا.

انتهی**2018 ** 2342