الاخلاق الاستعمارية تهدد العالم وليست القنبلة النووية

كوتونو/15 نيسان/ابريل/ارنا- اكد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد بان الاخلاق الاستعمارية هي التي تهدد العالم وليست القنبلة النووية، وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعارض الاخلاق الاستعمارية والقنبلة النووية وتكافح في هذا الاطار.

اعلن الرئیس محمود احمدی نجاد ذلك الیوم الاثنین فی حشد من طلاب واساتذة جامعة ماكالاوای فی جمهوریة بنین والذی حضره ایضا الرئیس البنینی وعدد من الوزراء وكبار المسؤولین ونواب البرلمان.

وردا علي سؤال لاحد اساتذة جامعة ماكالاوای الذی سأل الرئیس الایرانی بصفته رئیسا لحركة عدم الانحیاز عن الاجراءات التی یمكن اتخاذها فی مجال توفیر الطاقة للدول المستقلة مثل جمهوریة بنین، قال ان ایران تسعي لكی تستثمر كافة الشعوب الطاقة النوویة للاغراض السلمیة.

واضاف رئیس حركة عدم الانحیاز ان القوي الاحتكاریة تعارض استخدام الطاقة النوویة السلمیة.

وصرح بان الطاقة النوویة تعتبر من الطاقات النظیفة وذات القیمة الزهیدة مقارنة مع الطاقات الاخري، وحتي یمكن وضعها فی خدمة القطاعات المختلفة بما فیها الصناعیة والزراعیة والصحة والعلاج وحتي تحسین جودة المحاصیل الزراعیة.

وقال ان البعض یحاول احتكار الطاقة النوویة لنفسه كما فی العلوم المتطورة الاخري.

واشار الرئیس احمدی نجاد الی ان القوي السلطویة تحاول تمریر خدعة كبیرة وقال: انهم یثیرون ضجة اعلامیة بان الطاقة النوویة مساویة للقنبلة النوویة وهذا بالطبع كذبة كبیرة.

واكد بان الطاقة النوویة طاقة مفیدة لكل الشعوب بحیث ان كلفة انتاج وحدة من الطاقة الكهروذریة تبلع واحد من سبعة مقارنة بانتاج الكهرباء عن طریق الوقود الاحفوری.

واشار الرئیس احمدی نجاد الی وجود ونشاط المحطات النوویة فی الدول الاوروبیة وامریكا فی الوقت الذی توجد خامات الیورانیوم فی الدول الافریقیة.

واعتبر الرئیس الایرانی ان من التناقض معارضة القنبلة النوویة وامتلاك ترسانات نوویة كبیرة من الاسلحة النوویة فی الوقت ذاته.

واشار الی انهم یتهمون ایران بالسعی الی انتاج القنبلة النوویة وقال انهم یتهمون ای بلد مستقل یرید الاستفادة من الطاقة النوویة، بالسعی الی القنبلة النوویة.

واكد الرئیس احمدی نجاد، ان القنبلة النوویة لامكان لها فی العلاقات السیاسیة وتتعلق بالقرن الماضی، وكل من یظن انه قادر علی ادارة العالم بالقنبلة النوویة فهو 'سیاسی اخرق' لا غیر.

وقال ان القنبلة النوویة یسعي الیها اولئك الذین لا ثقافة لهم وان شعبی بنین والجمهوریة الاسلامیة الایرانیة، العریقان ثقافیا لا حاجة لهما بالقنبلة النوویة.

واجاب الرئیس الایرانی علی اسئلة الاساتذة والجامعیین فی جمهوریة بنین واعلن عن تقدیم ایران تسهیلات للطلاب والاساتذة لمواصلة دراساتهم العلیا والمشاركة فی دورات تدریبیة فی ایران.

انتهي** 2344 ** 2342