100 درّاج لبناني جالوا علي الحدود مع فلسطين المحتلّة رفضاً للتهديدات الصهيونية

بيروت/ 16 نيسان/ أبريل – تحت شعار 'تهديداتكم لن ترهبنا'، جال أكثر من 100 درّاج لبناني من مختلف المناطق والطوائف اللبنانية، علي طول الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة، أمس رفضا للتهديدات التي أطلقها قادة العدو الصهيوني بشن حرب جديدة علي لبنان.

وأفاد تقریر لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء 'إرنا' من بیروت أن معظم هؤلاء الدراجین أتوا من مناطق العاصمة بیروت وضاحیتیها الشمالیة والشرقیة ومن طرابلس والبترون (شمال لبنان) والبقاع (شرق). وأن الكثیر منهم لم یسبق له أن زار المنطقة الحدودیة.

وانطلق موكب الدراجین اللبنانیین من أمام قلعة الشقیف فی قضاء النبطیة بجنوب لبنان، حیث كانت لهم جولة فی أرجاء القلعة التاریخیة والتی شهدت هزیمة العدو الصهیونی بفضل ضربات المقاومة وإلحاق الخسائر الفادحة بقواته إبان احتلالهم لها قبل العام 2000.

وجاب الدراجون المناطق الحدودیة مع فلسطین المحتلة، فی مناطق النبطیة ومرجعیون وحاصبیا وانتقلوا بعدها إلي محلة الخردلی وبلدة كفركلا عند محاذاة الجدار الحدودی الفاصل بین لبنان وفلسطین المحتلة، عند بوابة فاطمة مرورا بسهل الخیام ومجري نهر الوزانی ، وصولا إلي 'منتزه الحصن' المقابل للورشة الصهیونیة حیث تقوم جرّافات العدو منذ أكثر من شهر بشقّ طریق محاذیة له.

وتوقف الدراجون مقابل الحشودات العسكریة التی جمعها العدو الصهیونی مؤخراً علي الحدود مع لبنان، وعبروا من هناك عن دعمهم ووقوفهم إلي جانب 'كل جنوبی متشبّث بأرضه وأملاكه وترابه'. كما عبّروا جمیعا عن شكرهم لـ'المقاومة التی تحفظ الأرض، وللجیش اللبنانی الذی یصون الحدود'.

وقابل العدو الصهیونی جولة الدراجین اللبنانیین باستنفار واسع لجنوده علي امتداد خط الحدود اللبنانیة الفلسطینیة، فیما كانت طائراته الحربیة والتجسسیة تحلق فی سماء الجنوب اللبنانی، إلا أنها لم تفت من عزیمة الدراجین الذین أكملوا جولتهم وفق ما كانوا خططوا لها.

انتهي **2080**1548