الرئيس السوري يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ اليوم

دمشق/ 16 نيسان/ ابريل/ارنا أصدر الرئيس السوري بشار الأسد اليوم الثلاثاء مرسوما يقضي بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ اليوم.

وقالت وكالة الانباء السوریة الرسمیة 'سانا' ان المرسوم التشریعی الذی حمل رقم 23 لعام 2013 م 'یمنح عفواً عاماً عن الجرائم المرتكبة قبل تاریخ 16-4- 2013م'.

ویقضی المرسوم بان تستبدل عقوبة الإعدام بعقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة أو الاعتقال المؤبد، وعقوبة الأشغال الشاقة المؤبدة بعقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة لمدة 20 عاما، وعقوبة الاعتقال المؤبد بعقوبة الاعتقال المؤقت لمدة 20 عاما.

وینص المرسوم علي العفو عن كامل العقوبة المؤقتة أو المؤبدة للمصاب بتاریخ صدور هذا المرسوم بمرض عضال غیر قابل للشفاء، وعن كامل العقوبة المؤقتة لمن بلغ السبعین من العمر، وعن كامل العقوبة المؤبدة لمن بلغ السبعین من العمر إذا كان قد اقترف الجرم قبل إتمامه الستین من العمر.

ویتضمن المرسوم علي العفو عن ربع العقوبة لمن انضم من السوریین إلي منظمة إرهابیة، وعن كامل العقوبة فی الجنح والمخالفات، وعن جمیع تدابیر الإصلاح والرعایة للأحداث فی الجنح.

واوضح المرسوم انه یستفید من أحكام الفقرة السابقة من یبادر إلي تسلیم السلاح إلي السلطات المختصة خلال 30 یوما من تاریخ صدور هذا المرسوم التشریعی .

ویتضمن المرسوم العفو عن كامل العقوبة لمرتكبی جرائم الفرار الداخلی المنصوص وعن كامل العقوبة لمرتكبی جرائم الفرار الخارجی.

واوضح المرسوم ان أحكام هذه المادة لا تشمل المتوارین عن الأنظار والفارین عن وجه العدالة إلا إذا سلموا أنفسهم خلال 30 یوما بالنسبة للفرار الداخلی و 90 یوما بالنسبة للفرار الخارجی.

وفی تصریح صحافی اعتبر وزیر العدل السوری نجم حمد الأحمد أن صدور مرسوم العفو یأتی فی إطار التسامح الاجتماعی واللحمة الوطنیة ومتطلبات العیش المشترك بمناسبة عید الجلاء لیتضمن عفواً عاماً عن الجرائم المرتكبة قبل صدوره.

وأكد، أن هذا المرسوم یعد من أكثر مراسیم العفو شمولاً إذ یتضمن العفو عن الغالبیة العظمي من الجرائم بأنواعها المختلفة وبدرجات متفاوتة بدءاً بأشد الجنایات المعاقب علیها بالإعدام والجنح وانتهاء بالمخالفات البسیطة إضافة إلي تدابیر الإصلاح والرعایة للأحداث فی الجنح وملامسته للجوانب الإنسانیة فی كل موضع ولاسیما المرضي وكبار السن من الملاحقین جزائیاً.

وأشار الأحمد إلي أن المرسوم شمل حمل وحیازة الأسلحة بشكل غیر مشروع وجرائم الفرار الداخلی والخارجی، مبیناً أن المرسوم تدرج فی مفعول العفو لیشمل كامل العقوبة فی بعض الجرائم بینما شمل البعض الآخر بنصف العقوبة أو ربعها تبعاً للوصف الجرمی ومدي تعلق الفعل المرتكب بالأمن الاجتماعی ومناهضة المجتمع له ونبذه إیاه.

وبین أن مرسوم العفو أعطي فرصة لكل متوار عن الأنظار أو فار عن وجه العدالة لأن یسوی أوضاعه وفقاً لأحكامه، لافتاً إلي أن المرسوم لم یستثن من أحكامه إلا عدداً محدوداً للغایة من الجرائم ولاسیما جرائم الخیانة والتجسس والجرائم الإرهابیة وتلك التی تنطوی علي أفعال شائنة ومخلة بالشرف وهی الجرائم التی یستهجنها المجتمع السوری ویرفضها.

ومنذ اندلاع الازمة فی وسریة قبل اكثر من عامین اصدر الرئیس الاسد عدة مراسیم تقضی بمنح العفو.

وكان اخر مرسوم عفو اصدره الرئیس الاسد فی تشرین اول/اكتوبر العام الماضی.

كما اصدر فی 21 حزیران/یونیو الماضی عفوا عن كل الجرائم المرتكبة قبل 20 حزیران/یونیو. وعفوا فی كانون الثانی/ینایر الماضی عن 'الجرائم المرتكبة علي خلفیة الاحداث'.

انتهي 3 **2131 ** 2342