ايران تأمل بان تنعم تونس بالقوة والاستقرار

طهران/16 نيسان/ابريل/ارنا- اكد المدير العام لوكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا) مجيد اميدي شهركي، ان ايران تأمل بان تنعم تونس بالمزيد من القوة والاستقرار، وقال ان طهران مستعدة لوضع خبراتها بتصرف الشعب والمسؤولين التونسيين.

واعرب امیدی شهركی الیوم الثلاثاء خلال لقائه السفیر التونسی فی طهران خالد الزیتونی فی مقر وكالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء، عن امله بان تمهد الانتخابات التونسیة القادمة، فرص التطور والمزید من دعم الامن والاستقرار للثورة التونسیة الجدیدة.

وصرح امیدی شهركی بان النهج الذی اختطه الشعب التونسی ینبغی مواصلته بحكمة القادة والمسؤولین لان الاعداء والاشرار لن یتخلوا عن دسائسهم ویحاولون باستمرار ممارسة التضلیل وضرب مسیرة التقدم والازدهار للشعوب الحرة والثوریة.

واعتبر مدیر عام ارنا، ان العلاقات بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وتونس كانت ومنذ السابق علاقات محددة وواضحة، وقال ان الفرص والرغبات المشتركة للمزید من تطویر العلاقات بین البلدین والشعبین الایرانی والتونسی، اصبحت اكثر بكثیر بعد الثورة الشعبیة فی تونس.

واشار امیدی شهركی الی النمو الاقتصادی بنسبة 3.5 بالمائة فی تونس بعد الثورة، وقال ان هذا النمو یؤكد اتاحة الفرصة امام تقدم الشعب، عندما یقرر مصیره بنفسه.

واشار مدیر عام ارنا فی جانب اخر من تصریحاته، الی بعض القضایا والمشاكل السائدة فی المنطقة بما فیها العراق وافغانستان وسوریا، مبدیا قلقه البالغ ازاء الاوضاع فی سوریا، وقال: نسمع كل یوم اخبارا مؤلمة عن سوریا ومقتل اشخاص ابریاء فی هذا البلد. مضیفا، ان مصرع الافراد فی سوریا من ای طرف كان یبعث علی الحزن والاسف .

واكد امیدی شهركی علی اهمیة وضرورة دعم التعاون بین دول المنطقة بما فیها ایران وتونس لدعم حل قضایا المنطقة وقال: نعتقد بان الحكومة التونسیة لا تدعم ای جهة او مجموعة خاصة فی سوریا الا ان بعض المجموعات فی تونس لها توجه مختلف عن الحكومة مما سیخلق مشاكل لتونس فی المستقبل.

كما اكد مدیر عام ارنا علی ضرورة تطویر التعاون الاعلامی بین طهران وتونس وقال : نحرص وبقوة علی تاسیس مكتب لوكالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء فی تونس وندعو السفارة التونسیة فی طهران والمسؤولین المعنیین بتوفیر الارضیة لتحقیق ذلك.

واشار الی طاقات وكالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء بما فیها مؤسسة ایران وكلیة الخبر واعلن استعداد (ارنا) لوضع خبراتها المهنیة وامكانیاتها التعلیمیة بتصرف وسائل الاعلام التونسیة.

من جانبه اكد السفیر التونسی فی طهران خالد الزیتونی خلال اللقاء علی ضرورة تطویر العلاقات بین البلدین اكثر فاكثر، واصفا بالحیوی دور التعاون الاعلامی فی تعزیز العلاقات الثنائیة.

وصرح الزیتونی بان وسائل الاعلام الاجنبیة تسعي لرسم صورة خاطئة عن الثورة الاسلامیة الایرانیة والثورة التونسیة لدي الرای العام العالمی، مؤكدا بان دعم التعاون الاعلامی بین طهران وتونس بامكانه ان یحبط مثل هذه الدعایات الاعلامیة للقوي الاجنبیة ویلقی الضوء علي الحقائق بدلا عن تلك الصور الخاطئة المرسومة.

وقال ان تعزیز العلاقات وتطویر التعاون بین ایران وتونس ینبغی ان یصل الی المستوي الذی لا یمكن للاخرین المساس به.

وقدم السفیر التونسی تهانیه للشعب والمسؤولین لما تنعم به الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة من الاستقرار والامن كما اثني علی الجهود القیمة لطهران فی ارساء السلام والاستقرار بالمنطقة والوحدة بین الامة الاسلامیة خاصة الاجراءات الحیویة للحكومة الایرانیة الحالیة.

ووصف السفیر التونسی فی طهران الاحداث الجاریة فی سوریا بالمؤلمة، وقال ان موقف تونس تجاه سوریا مماثل لموقف ایران اذ ندعو الی تسویة قضایاها بالطرق السیاسیة ونأمل بتحقیق هذا الامر سریعا.

انتهي** 2344 ** 2342