القوي العالمية الفاسدة وصلت الي طريق مغلق

طهران / 16 نيسان /ابريل /ارنا- اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد بان القوي العالمية الفاسدة قد وصلت الي طريق مغلق وقال، ان المجتمع البشري يتحرك اليوم سريعا نحو الوحدة.

واضاف الرئیس احمدی نجاد خلال لقائه الیوم الثلاثاء حشدا من علماء الدین والنخب فی جمهوریة النیجر، انه ومن اجل بناء الوحدة وارساء التوحید والعدالة فی العلم فاننا بحاجة الي اهداف الهیة وفردیة.

واكد انه علي المسلمین العمل لنجاة البشریة كلها وان تكون شعارات واهداف المسلمین عالمیة الطابع واضاف، انه لو لم تكن لنا اهداف عالمیة فان اعداء البشریة سیطلقون شعارات یضرون المسلمین بها.

وتابع الرئیس احمدی نجاد، ان المجتمع البشری یتحرك الیوم سریعا نحو الوحدة، اذ ان الجمیع مستاءون من الوضع القائم ویسعون وراء العدالة والتوحید والنقاء.

واضاف، ان القوي العالمیة الفاسدة قد وصلت الي طریق مغلق وستقف شعوب العالم قریبا موحدة فی وجه القوي الظالمة وسترسی التوحید والعدالة فی العالم.

وقال رئیس الجمهوریة، ان المستكبرین والانانیین مهیمنون الیوم فی المجتمع البشری ولا یسمحون بانتقال نهج ورسالة النبی الاكرم (ص) الي المجتمع البشری بصورة حقیقیة.

وطرح السؤال التالی وهو انه لماذا لا تتحقق وحدة المسلمین رغم رغبتهم فی ذلك وقال فی معرض الاجابة، اننی اقول آسفا بان قسما ملحوظا من المسلمین هم ضد المسلمین وان ثروات بعض الشعوب الاسلامیة تستخدم ضد شعوب اسلامیة اخري وهنالك ایضا حكومات علاقاتها مع اعداء المسلمین اكثر ودیة مما هی مع الدول الاسلامیة.

واعتبر ان بناء الوحدة بحاجة الي عدة عوامل اولها العمل لله والاخلاص فی النیة، وقال، ان الذین یسعون وراء الانانیة والغطرسة ومتقوقعون فی العصبیات القومیة والعرقیة لا یمكنهم التوحد ابدا.

انتهي ** 2342