١٧‏/٠٤‏/٢٠١٣ ١:١٦ م
رمز الخبر: 80618193
٠ Persons

بيروت/ 17 نيسان/ أبريل – أعلن الرئيس المكلف تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة تمام سلام أنه ينتظر من القوي السياسية تقديم اقتراحاتها حول الأسماء الراغبة بتوزيرهم في الحكومة، في موقف يعبر عن تراجعه عن موقفه السابق الرافض للتشاور مع القوي السياسية سواء الحليفة له في قوي 14 آذار، أو في قوي 8 آذار حول أسماء الوزراء وما كان أعلنه عن تشكيل 'حكومة حيادية'.

و نقلت صحیفة 'السفیر' اللبنانیة فی عددها الصادر الیوم الأربعاء عن سلام تأكیده : أنه 'ینتظر من القوي السیاسیة مقترحاتها بأسماء من ترغب فی توزیرهم'، ونفیه أن یكون فی وارد التفرد بتشكیل الحكومة. وقال: 'لقد أبلغنا الجمیع بأن یقدموا لنا مقترحاتهم وما زلت انتظر أجوبتهم'. مشیراً فی الوقت نفسه إلي أنه 'لا یزال من المبكر الحدیث عن «نهایات سعیدة» قریباً'.

كذلك نقلت 'السفیر' عن أوساط سلام قولها : 'إن الرئیس المكلّف و رئیس الجمهوریة (میشال سلیمان) سیختاران من الأسماء، ما هو مناسب ومؤاتٍ للمعاییر المطلوبة، بحیث تكون غیر حزبیة وغیر مرشحة للانتخابات النیابیة'.

بدورها أكدت صحیفة 'الأخبار' أن الرئیس میشال سلیمان و رئیس 'الحزب التقدمی الاشتراكی النائب ولید جنبلاط أبلغا تمام سلام أنه 'لا یمكنه فرض أسماء وزاریة علي فریق 8 آذار، خصوصاً الرئیس نبیه بری وحزب الله'. مشیرة إلي أنه 'وبعد نقاشات طویلة، قال سلام لمحاوریه أمس: أنا لا أرید فرض أسماء علي أحد.. ولا مانع عندی من أن یعطونی أسماء لأختار منها'.

ورأت الصحیفة أنه 'بذلك، یكون رئیس الحكومة المكلف قد سجّل أول تراجع جدی فی مسیرة تألیف الحكومة، التی تبدو طویلة. لكن بعض القوي السیاسیة تخوفت من تراجع سلام غداً عن هذا التراجع والعودة إلي النقطة الصفر'.

وكان تمام سلام زار أمس الرئیس میشال سلیمان، وأطلعه علي تطورات ملف تألیف الحكومة، وقال فی تصریح بعد الاجتماع : أنا 'لست مع التسرّع فی التألیف الحكومی، ولكننی لست مع التأخیر'. فی حین أشارت مصادر الرئیس سلیمان إلي أنه 'یحرص علي أن یتوافر فی التشكیلة الحكومیة التوازن السیاسی والطائفی وأن تكون محصّنة بالثقة التی تحتاجها فی المجلس النیابی لتكون قادرة علي العمل'.

وأكد سلام خلال لقائه وفداً من 'نقابة المحررین' أمس، 'أن المرحلة حرجة وتحتاج الي جهد كبیر لعبورها وذلك بالتعاون مع الجمیع لاسیما مع رئیس الجمهوریة العماد میشال سلیمان، لأن البلد یحتاج الي ضخ الجو الایجابی بین الناس والذی بدأ یتولد منذ التكلیف'، آملا أن 'ینسحب الاجماع علي التكلیف اجماعاً علي التألیف'، ومعتبراً أن 'مسؤولیة هذا الإجماع لا تقف عنده فقط إنما هی مسؤولیة الذین شاركوا فی الإجماع، أی أنها مسؤولیة الجمیع'.

و أعلن أن 'مشوار التعاون لن یتوقف فی هذه المرحلة وأن ذلك یستلزم سعیاً للوصول الي قانون انتخاب واجراء الانتخابات لأن تلك مهمتنا'، آملا فی العبور قریباً الي قانون للانتخابات 'لأن اجراء الانتخابات هو تثبیت للعمل الدیمقراطی فی البلد وآمل أن یكون لی دور فی المساهمة بذلك'.

و كان الرئیس اللبنانی العماد میشال سلیمان كلف فی السادس من الشهر الجاری عضو كتلة نواب 'المستقبل' النائب تمام سلام تشكیل الحكومة الجدیدة بناءً علي الاستشارات الملزمة له والتی أجراها مع الكتل والشخصیات النیابیة، ونال فیها سلام 124 صوتا من أصل 128 نائباً فی البرلمان. وأعلن سلام قبوله التكلیف وأنه سیعمل لتشكیل حكومة أطلق علیها وصف 'حكومة المصلحة الوطنیة' تضم مختلف القوي السیاسیة، معرباً عن حرصه علي الإجماع الذی حصل علیه فی التكلیف لیكون إجماعاً له فی التألیف، إلا أنه وبعد الاستشارات التی أجراها مع أسلافه رؤساء الحكومات السابقة والكتل البرلمانیة تراجع عما أعلنه سابقاً وأعلن فی أكثر من موقف أنه لن یشكل حكومة توافقیة ولا حكومة وحدة وطنیة ولا سیاسیة وإنما سیعمل علي تشكیل 'حكومة حیادیة' أو 'حكومة تكنوقراط'، من دون التشاور مع الأقطاب السیاسیة، وإلا فسیقدم اعتذاره ویحجم عن تشكیل حكومته.

انتهي **2080**1548