١٨‏/٠٤‏/٢٠١٣ ١٠:٥١ ص
رمز الخبر: 80619357
٠ Persons
سفير السعودية في لبنان: لا صراع مع إيران وعلاقتنا معها طيبة

بيروت/ 18 نيسان/ أبريل / إرنا – نفي سفير المملكة العربية السعودية في لبنان علي عواض عسيري مقولة أن 'الساحة اللبنانية تحولت إلي مسرح لصراع سعودي – إيراني'، مؤكداً أن علاقة المملكة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية 'علاقة طيبة'.

وقال عسیری رداً عن سؤال فی سیاق حدیث لصحیفة 'السفیر' نشرته فی عددها الصادر الیوم الخمیس: 'نحن لا نصارع أحدا فوق الأرض اللبنانیة، وأصلا الصراع لیس من طبع المملكة، ثم إن علاقتنا مع إیران طیبة، وهناك تمثیل دبلوماسی سعودی فی طهران وتمثیل دبلوماسی إیرانی فی الریاض، وأی خلاف بیننا یبقي قابلا للحل'.

وعن علاقة السعودیة مع حزب الله، أكد عسیری أنه وحزب الله 'علي تواصل مستمر، بأشكال مختلفة'، وقال: 'إن الخلاف حول بعض الرؤي السیاسیة مع الحزب لیس مشكلة، بل هو أمر طبیعی وصحی، یجب أن یوظف فی مصلحة لبنان، علما أن نقاط الالتقاء بیننا أكبر من نقاط الاختلاف'.

وأضاف: 'إن الحوار الصادق والجاد والمخلص مع الحزب كفیل بمعالجة كل الخلافات أو علي الأقل بوضعها فی إطارها الصحیح، «ونحن نتواصل بود، وقد سبق لی فی الماضی أن زرت الشیخ نعیم قاسم (نائب الأمین العام لحزب الله)، كما أن النائب محمد رعد (رئیس كتلة حزب الله فی البرلمان اللبنانی) یزورنا من حین الي آخر، وهناك تواصل عبر الهاتف أیضاً، وهم یشاركوننا فی مناسباتنا، بالتالی لا قطیعة مع حزب الله'.

وعما إذا كان یتوقع عقد لقاء قریب بینه وبین وفد من حزب الله، أكد عسیری قائلاً: 'إن أبوابنا وقلوبنا مفتوحة، وأهلا وسهلا بالحزب'، معتبراً أن ما یربط بین السعودیة وحزب الله 'شعور الأخوّة وحب لبنان'، مشدداً علي أنه 'إذا كنا نختلف علي بعض الآراء، فإن هذا الخلاف لا یفسد فی الود قضیة'.

وعن موقف السعودیة من سلاح المقاومة، اكتفی السفیر عسیری بالقول: 'هذا شأن لبنانی داخلی'.

وإذ شدد علي أن السعودیة حریصة علي اتباع سیاسة متوازنة حیال كل القوي اللبنانیة والوقوف علي مسافة واحدة منها، أكد أن 'الخلاف فی وجهات النظر حول مسائل سیاسیة محددة بیننا وبین بعض الأفرقاء، لا یؤثر علي رغبتنا فی أن تكون علاقتنا جیدة مع الجمیع'.

انتهي **2080** 2342