أهالي المخطوفين اللبنانيين في سوريا يطالبون تركيا بإطلاقهم

بيروت/ 18 نيسان/ أبريل / إرنا – واصل أهالي المخطوفين اللبنانيين التسعة المحتجزين لدي العصابات الإرهابية المسلحة في سوريا والتي تدعمها السلطات التركية نشاطهم وتحركهم من اجل الإفراج عن هؤلاء المخطوفين.

وفی هذا السیاق أفاد تقریر لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء – 'إرنا' من بیروت أن أهالی المخطوفین اللبنانیین نفذوا صباح الیوم الخمیس اعتصاما أمام مكاتب شركة الطیران التركیة القریب من أمام 'المركز الثقافی التركی' فی وسط بیروت، حیث منعوا الموظفین من الدخول إلي المركزین لمزاولة أعمالهم، مطالبین بالإفراج عن المخطوفین.

ودعا أهالی المخطوفین المواطنین اللبنانیین بمقاطعة البضائع التركیة تضامناً مع المخطوفین وممارسة الضغط علي الحكومة التركیة لإجبارها علي استخدام نفوذها لدي العصابات الإرهابیة الخاطفة لدفعها نحو إطلاق سراح المخطوفین، مؤكدین أن تحركهم مستمر أمام المصالح التركیة كافة یومیاً وعلي كل الأراضی اللبنانیة، حتي عودة المخطوفین، وذلك بعدما عجزت كل الطرق التی اتبعتها الدولة لاعادة المخطوفین'.

ورفع المعتصمون لافتات ورددوا شعارات ضد السلطات التركیة وتندد بدعمها للعصابات الإرهابیة الخاطفة، ووزعوا منشورات تدعوا المواطنین إلي مقاطعة البضائع التركیة، تقول: 'تحریر أبنائنا عبر مقاطعة تركیا وكل منتجاتها'، و 'أنت تقاطع أنت تحرر'، و 'قاطعوهم'.

تجدر الإشارة إلي أن العصابات الإرهابیة المسلحة التی تطلق علي نفسها اسم 'الجیش السوری الحر' والتی تلقي دعماً سیاسیاً ومالیاً وعسكریاً من الحكومة التركیة قد أقدمت فی أیار/مایو العام الماضی علي اختطاف اللبنانیین التسعة لدي عبورهم الحدود التركیة السوریة فی طریق إلي لبنان أثناء عودتهم من زیارة العتبات المقدسة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، واحتجزتهم كرهائن لدیها فی محاولة للضغط علي الطائفة الشیعیة فی لبنان وإجبارها علي تغییر موقفها من الأزمة السوریة.

انتهي **2080** 2342