العام الجاري سيكون عام الملاحم المتتالية لايران

طهران / 18 نيسان / ابريل /ارنا- اكد رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد بان العام الجاري سيكون عام تحقيق الملاحم المتتالية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واعتبر الرئیس احمدی نجاد تسجیل 140 ملیون شخص /رحلة خلال عطلة عید النوروز فی البلاد مطلع العام الایرانی الجاری (بدأ فی 21 اذار/مارس) رقما قیاسیا تاریخیا وقال، ان الشعب الایرانی ببدئه عاما حافلا بالنشاط قد احبط جمیع مخططات الاعداء والخبثاء وسیكون العام الجاری عام الملاحم المتتالیة لایران.

واضاف رئیس الجمهوریة فی كلمته عصر الیوم الخمیس خلال مراسم تكریم مسؤولی لجنة تسهیلات رحلات عید النوروز والتی اقیمت فی استاد 'ازادی' بطهران بحضور 70 الف شخص، لقد توقع الاعداء فی نهایة العام وبعد قصف اعلامی عنیف وضغوط مختلفة لحث غبار الیأس والاحباط فی وجه ایران العزیزة ولكن راینا بفضل الله تعالي وفطنة ووعی الشعب بدء عام مفعم بالنشاط وزاخر بالامل.

ووجه رئیس السلطة التنفیذیة الشكر والتقدیر لجمیع المسؤولین والمعنیین بلجنة توفیر التسهیلات لرحلات عید النوروز واضاف، ان العام الجاری هو عام تضامن الشعب ویأس الاعداء وتألق ایران وسیكون ان شاء الله تعالي عام الملاحم المتتالیة لایران وشعبنا.

واشار الرئیس احمدی نجاد الي ان الشعب الایرانی تعرض خلال العام الماضی فی مختلف الاصعدة لضغوط الشیاطین واعداء البشریة وقال، ان الضغوط الاقتصادیة الكبیرة والاسوأ من ذلك ضغوط الحرب النفسیة اللئیمة جاءت بهدف القضاء علي نشاط وامل وتضامن وعزم الشعب.

واضاف رئیس الجمهوریة، ان ای شعب وبغیة الوصول الي الذري بحاجة الي العزم والتضامن والایمان والمحبة، وان الشعب الایرانی كان رافعا لرایة هذه القیم علي مر التاریخ.

واضاف الرئیس احمدی نجاد، اننا الیوم وفی مرحلة نهضة الشعب الایرانی من جدید واستعادة روحه الجماعیة المنادیة بالتوحید والداعیة للعدالة والانسانیة والحاملة للفكر الحر والمحبة للسلام، نشهد مرة اخري تسلق هذا الشعب القمم واحدة بعد اخري.

وقال رئیس الجمهوریة، ان الشعب الایرانی یتخذ كل یوم خطي جدیدة من اجل تعزیز التضامن ونشر المحبة والوعی وابراز العزم الوطنی فی مسار التقدم والسلام والانسانیة.

واشار الرئیس احمدی نجاد الي ان رحلات عید النوروز تعتبر واحدة من المظاهر البارزة والحیویة والحیاة الاجتماعیة والامل بالمستقبل والعزم الراسخ وتضامن الشعب الایرانی واضاف، ان جمیع الجمالیات الانسانیة والحركة فی مسار العدالة والتضامن والتعرف علي الحضارة العریقة واظهار العزم لبناء المستقبل المشرق، متجسدة فی الرحلات.

انتهي ** 2342