النابلسي يدعو علماء الأمة للوقوف مع جبهة الحق إيران وسوريا والمقاومة

بيروت/ 19 نيسان/ أبريل / إرنا – دعا العلامة الشيخ عفيف النابلسي علماء الأمة الإسلامية إلي كشف المخططات والمؤامرات الأميركية – الصهيونية، والوقوف مع جبهة الحق المتمثلة بالجمهورية الإسلامية الإيرانية وسوريا والمقاومة في لبنان وفلسطين، مشدداً علي أن أميركا لا تريد أن يجتمع قلب مسلم علي مسلم ولا أن تمتد يد مسلم إلي مسلم.

وقال خلال استقباله وفداً من 'تجمع العلماء المسلمین فی لبنان' برئاسة الشیخ أحمد الزین مساء أمس: 'إنّ هناك مخططاً كبیراً یستهدف الإسلام والقیم الإسلامیة وأنّ الحملة التی تقودها الولایات المتحدة تستهدف ضرب الوحدة الإسلامیة بحیث لا یجتمع قلب مسلم علي مسلم . ولا تمتد ید مسلم إلي مسلم . وما نجده الیوم من خلافات وصراعات بین المسلمین إنما هو فی إطار هذه الخطة الكبیرة التی یُراد من خلالها إعاقة دور المسلمین فی نشر الخیر والمحبة والحق والعدل فی العالم أجمع'.

وأكد أن 'علي الخطباء فی العالم الإسلامی كشف المخططات الأمیركیة – الصهیونیة الرامیة إلي تمزیق وتفتیت المنطقة والوقوف مع جبهة الحق المدافعة عن قضایا الأمة . هذا الخط الممتد من إیران إلي سوریا فالمقاومتین اللبنانیة والفلسطینیة'.

من جهته قال الشیخ أحمد الزین : 'جئنا لنؤكد الوحدة الإسلامیة بین السنة والشیعة رافضین السیاسة التی تعمل علي إثارة الفتن المذهبیة بسائر أشكالها وألوانها. مؤكدین علي دعم المقاومة الإسلامیة والوطنیة و ملفتین النظر إلي ما تقوم به إسرائیل من أعمال فی القدس الشریف وفی سائر الأراضی الفلسطینی من تعدیات علي الشعب الفلسطینی وتهدید المسجد الأقصي'.

وأضاف الشیخ الزین: 'نحن نؤكد علي الوحدة ونرفض كل دعوة للفتنة بین السنة والشیعة وأی تحریض أو إثارة أو تعدی علي المراكز وعلي الحسینیات وعلي المبانی التی تخص هذا المذهب أو ذاك ، وندعو للانسجام والتوافق وبخاصة فی هذه الظروف الصعبة التی تعیشها بلادنا'.

انتهي **2080** 1718