١٩‏/٠٤‏/٢٠١٣ ٤:٢١ م
رمز الخبر: 80620728
٠ Persons
علي فضل الله يدين تفجيرات بوسطن واستهداف الإبرياء

بيروت/ 19 نيسان/ أبريل / إرنا – دان السيد علي فضل الله التفجيرات التي استهدفت مواطنين مدنيين في ولاية بوسطن الأميركية وأسفرت عن سقوط العديد من القتلي والجرحي، مؤكداً أن التعرض للأبرياء عمل محرم ومدان. داعياً أميركا إلي إعادة النظر في سياستها تجاه الشعوب المستضعفة.

وقال فی خطبة الجمعة التی ألقاها فی مسجد الإمامین الحسنین (ع) فی الضاحیة الجنوبیة لبیروت: 'إننا أمام هذه الموجة من العنف الدامی التی هزّت الولایات المتحدة الأمیركیة، نؤكد الموقف الإسلامی الحاسم منها، فی أن التعرض للأبریاء هو عملٌ محرم ومُدان ولا یجوز فی أی شكل من الأشكال، ونحن فی الوقت الذی نستنكر التعرض للأبریاء فی كل هذه الأعمال والتفجیرات الوحشیة فی المنطقة العربیة والإسلامیة، لا بد من أن نرفع الصوت عالیاً مستنكرین استهداف الأبریاء فی ولایة بوسطن الأمریكیة...'.

وأضاف السید فضل الله: 'نرید لهذا الاعتداء، علي الرغم من عدم معرفة من قام به إلي الآن، أن یكون مناسبة تجعل أمیركا تعید النظر فی سیاستها تجاه الشعوب المقهورة والمستضعفة، لتبقي بمنأي عن ردود الفعل أو الخوف من ردود الفعل، فلا أمان لهذا العالم إلا بالعدل وإعطاء الشعوب حقوقها، فهل تفكر أمریكا فی ذلك، ولو لمرة واحدة؟ وعند ذلك ترتاح ویرتاح العالم...'.

وأسف لـ'الاحتقان السیاسی' فی العراق والذی بات یُعطي طابعاً مذهبیاً، من خلال الحدیث عن غبن مذهب لآخر، فی ظل 'التفجیرات المتنقلة التی تحصد المزید من الضحایا وسط صمت عربی وإسلامی، وكأن الدم النازف لیس عربیاً وإسلامیاً'. مجدداً الدعوة للقیادات العراقیة إلي التلاقی والتواصل وتجاوز الحساسیات الطائفیة والمذهبیة والسیاسیة والمصالح الخاصة للنهوض بالعراق وشعبه ومنع كل المؤامرات التی تستهدف أمنه واستقراره ودوره الریادی'.

وتطرق إلي الوضع فی سوریا 'حیث یستمر نزیف الدم والدمار لكل شیء، فی ظل تصاعد الحدیث عن الحسم والحسم المضاد، واستقدام المزید من السلاح والمقاتلین وتضاؤل الحدیث عن لغة الحوار والتعقّل'. مكرراً دعوته لجمیع الأطراف فی سوریا للتنبه من السقوط 'ضحایا للعبة الاستكباریة التی تسعي لاستنزاف كل القوي المتواجدة فی هذا البلد، لیأتی الحل بعد إضعاف الجمیع لحساب مصالح الدول الاستكباریة، التی لن تكون فی أولویاتها مصلحة سوریا ودورها الریادی فی العالم العربی، بل مصالحها فی المنطقة وأمن الكیان الصهیونی'.

انتهي **2080** 1718