٢٠‏/٠٤‏/٢٠١٣ ٢:٣٤ م
رمز الخبر: 80621982
٠ Persons
الأحزاب والقوي اللبنانية ترفض تقرير بان كي مون حول 1559

بيروت/ 20 نيسان/ أبريل – استنكرت هيئة التنسيق في 'لقاء الأحزاب والقوي والشخصيات الوطنية اللبنانية' التقرير الدوري الـ17 الصادر عن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون حول تنفيذ القرار الدولي رقم ١٥٥٩، والذي دعا فيه السلطات اللبنانية لمنع حزب الله من بناء ترسانته العسكرية المخصصة لمواجهة التهديدات الصهيونية، معتبراً أن امتلاك سلاح المقاومة يشكل 'مصدر قلق حقيقي وتحدياً لأمن اللبنانيين ولحصرية امتلاك السلاح من قبل الدولة.

وأعلنت الهیئة فی بیان لها الیوم السبت رفضها وإدانتها لما تضمنه التقریر من 'تدخل مدان وغیر مقبول فی الشؤون الداخلیة اللبنانیة صادر عن مسؤول دولی من أولي واجباته عدم التدخل فی الشؤون الداخلیة لدول ذات سیادة أعضاء فی الأمم المتحدة، وبعدم الكیل بمكیالین نتیجة قراءات سیاسیة تخدم أعداء لبنان و فی مقدمهم اسرائیل'.

كما أكدت الهیئة أن 'المقاومة فی لبنان لیست میلیشیا بل هی من نسیج ارادة الشعب اللبنانی الرافض للاحتلال الصهیونی للبنان ولفلسطین علي حد سواء وبأن القرار ١٥٥٩ قد جري تطبیقه علي النحو الذی یحفظ سیادة لبنان وكرامة مواطنیه'. مشیرة إلي أن 'النقاش حول الاستراتیجیة الدفاعیة فی لبنان ما كان لیكون لولا وجود الكیان الصهیونی الغاصب، واحتلاله للأراضی اللبنانیة والعربیة وتهدیده الدائم للبنان'.

ولفتت الهیئة إلي أنه 'كان من الأجدي للسید بان كی مون أن یتدخل لردع العدو الإسرائیلی عن اعتداءاته المتكررة علي لبنان وفلسطین، فضلا عن الخروقات الیومیة للسیادة اللبنانیة، حیث یكون تدخله واجبا وملزماً'.

واستغربت الهیئة 'سیاسة الكیل بمكیالین التی ینتهجها بان كی مون'، قائلة: إنه 'لم نسمع منه موقفا أو ردا علي دعوات بعض الدول الصدیقة له بتسلیح المجموعات الإرهابیة التی تعمل علي تدمیر سوریا وقتل الأبریاء من شعبها'.

وختمت هیئة التنسیق فی 'لقاء الأحزاب والقوي والشخصیات الوطنیة اللبنانیة' بیانها بالقول: 'إن المقاومة هی الرهان الوحید لحمایة لبنان من الاعتداءات والأطماع الصهیونیة'.

انتهي **2080**1548