فنزويلا اليوم رافعة راية النهضة الجديدة في اميركا اللاتينية

طهران / 20 نيسان /ابريل /ارنا- اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية محمود احمدي نجاد بان موجة شعبية عظيمة قد تبلورت في اميركا اللاتينية وقال، ان فنزويلا اليوم رافعة راية النهضة الجديدة في اميركا اللاتينية.

واوضح الرئیس احمدی نجاد فی تصریح ادلي به للصحفیین الیوم السبت فی طهران فور عودته من زیارته الي كراكاس ومشاركته فی حفل تنصیب الرئیس الفنزویلی الجدید نیكولاس مادورو، ان هنالك بین الشعب الایرانی وشعوب امیركا اللاتینیة تضامنا وتناغما ومودة عمیقة واضاف، ان الشعب والحكومة فی فنزویلا انجزا عملا عظیما جدا.

واضاف رئیس الجمهوریة، ان ای حركة ثوریة كانت تحدث سابقا فی امیركا اللاتینیة علي ید الشعوب كانت تقمع من قبل الاستكبار العالمی الي ان جاء هوغو تشافیز رئیس فنزویلا الفقید حیث قطع ید الاستكبار العالمی عن العدوان علي هذه المنطقة.

وتابع الرئیس احمدی نجاد، ان السید تشافیز الذی كان مفعما بایمان منقطع النظیر وقف فی مواجهة الاستكبار العالمی وتمكن بمشاركة الشعب من قطع ید الاستكبار.

واشار رئیس الجمهوریة الي اجراء الانتخابات الرئاسیة فی فنزویلا بنجاح وقال، رغم ان الكثیرین سعوا لمحو فكر تشافیز وهذه الثورة التی تبلورت علي ید الشعب الفنزویلی من الساحة السیاسیة فی امیركا اللاتینیة الا انه ورغم مخططات وضغوط الاستكبار فقد اجریت هذه الانتخابات بافضل صورة ممكنة.

واشار الي مشاركته فی حفل انتصار الشعب الفنزویلی واضاف، لحسن الحظ ان علاقات الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مع دول امیركا اللاتینیة متنامیة، وحبذا لو اظهرت وسائل الاعلام مشاعر الشعب الفنزویلی وعمق العلاقة القلبیة لشعبنا مع شعوب امیركا اللاتینیة.

واكد الرئیس احمدی نجاد بان علاقات الشعب الایرانی ستستمر مع فنزویلا واضاف، ان فنزویلا ستستمر فی طریق العدالة وسنبقي الي جانب الشعب الفنزویلی والشعوب الداعیة للعدالة فی العالم.

واوضح رئیس الجمهوریة بانه اجري لقاءات مع بعض المسؤولین الفنزویلیین علي هامش مراسم اداء الیمین الدستوریة للرئیس مادورو وقال، اننا ومن هنا نرید ان نوجه الدعوة للكوادر المبتكرة والمبدعة والذین یمكنهم اقامة الاستثمارات.

واضاف الرئیس احمدی نجاد، ان لنا الیوم فی المجالات الاقتصادیة والعلمیة والتكنولوجیة الكثیر من الاتفاقیات الممتازة مع الدول الاخري ومن ضمنها فنزویلا، وانها لفرصة ممتازة ان تتمكن هذه الابداعات من اداء دورها فی تعزیز ترسیخ العلاقات.

واعتبر رئیس الجمهوریة شعوب امیركا اللاتینیة بانها ضمن الشعوب الاكثر مظلومیة وقال، ان احد المسؤولین الامیركیین كرر كلاما مستهجنا مفاده ان امیركا اللاتینیة هی فناءهم الخلفی وهو ما یعد اساءة للشعوب المستقلة.

واكد الرئیس احمدی نجاد قائلا، انه ینبغی علینا بعون الله تعالي العمل فی مسار التنمیة والتقدم لجمیع شعوب العالم الحرة فی العالم.

انتهي ** 2342