التطورات السياسية الداخلية في ايران لن توثر علي مسار المفاوضات النووية

طهران/21نيسان/ابريل- اكد مساعد وزير الخارجية في شوون آسيا واوقيانيا عضو الوفد المفاوض الايراني مع مجموعه دول 5+1 عباس عراقجي ان التطورات السياسية الداخلية في ايران لا تاثير لها علي مسار المفاوضات النووية.

واشار عراقجی الیوم الاحد خلال اجتماع لشرح المفاوضات الاخیره بین ایران ومجموعة دول 5+1 'آلماتا 2' للسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسیة الاجنبیة المعتمدین فی طهران، اشار الی اهم المسارات المنتهیة الی مفاوضات 'آلماتا 2'، معربا عن امله بان تتمكن مجموعة دول 5+1 من الوصول الی ادراك صحیح بشان المقترحات المتقدمة من قبل الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وان تعود الی المفاوضات بتوجهات ایجابیة.

وقال، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة اقترحت خلال مفاوضات 'آلماتا 2' خطوات قابلة للتطبیق للدول المشاركة فی مجموعة 5+1 حیث انه لو جرت الموافقة علی هذه الخطوات فستصل القضایا المتعلقة بالنشاطات النوویة السلمیة الایرانیة الی النتیجة والثقة المتبادلة بالمزید من السرعة فی عملیة 'الخطوة خطوة' وبصورة متوازنة.

وصرح ان الوفد المفاوض الایرانی كان علی الاستعداد لاستمرار المفاوضات للوصول الی اتفاق نهائی خلال هذه المفاوضات ولكن یبدو ان الاطراف الاخری لم یكن لدیها الاستعداد اللازم والصلاحیات الكافیة وكانت بحاجة الی اخذ وجهات نظر حكوماتها بهذا الشان.

واكد ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعتبر القیام بالنشاطات النوویة السلمیة خاصة تخصیب الیورانیم فی اطار معاهدة حظر الانتشار النووی حقا لها ولن تتخلی عن هذا الحق اطلاقا.

وصرح ان تم اقتراح مسارین للطرف الاخر خلال مفاوضات 'آلماتا 2' لاستمرار المفاوضات، المسار الاول هو 'الخطوة خطوة' لبناء الثقة الذی تریده مجموعة دول 5+1 حیث یعتبر مسارا طویلا بید ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة مستعدة له.

واضاف، لكن المسار الثانی قصیر والتفافی اذ انه بناء علي تصریحات قائد الثورة الاسلامیة لو اعترفت دول مجموعة 5+1بحقوق الشعب الایرانی خاصة تخصیب الیورانیوم وتخلت عن توجهاتها العدائیة وقامت بالغاء العقوبات فعندها ستتقدم الامور الي الامام بسهولة وسرعة.

انتهی**2018 ** 2342