حزب الله: الدول العربية وجامعتها تتحمل مسؤولية الاعتداءات علي لبنان

بيروت/ 22 نيسان/ أبريل – أكد مسؤول وحدة الإعلام الإلكتروني في حزب الله الدكتور حسين رحال أن الدول العربية وجامعتها تتحمل المسؤولية الكاملة عن الاعتداءات التي ترتكبها العصابات الإرهابية المسلحة في سوريا علي الأراضي اللبنانية و المواطنين اللبنانيين.

و أشار رحال فی كلمة ألقاها خلال احتفال تأبینی فی بلدة عیتیت ـ صور، بجنوب لبنان أمس الأحد، إلي الاعتداءات التی ترتكبها عصابات ما یسمي بـ'الجیش السوری الحر' و 'جبهة النصرة' علي لبنان، والتی كان آخرها قصف مدینة الهرمل وقراها فی شمال شرق لبنان، أمس بالصواریخ وأدت إلي وقوع خسائر مادیة جسیمة بالممتلكات، فیما أدت الأسبوع الماضی إلي سقوط شهیدین أحدهما طفل و 6 جرحي من المدنیین.

وقال رحال: 'إن ما یجری فی الهرمل من اعتداء علي الأهالی هو أمر خطیر جداً، تحمل مسؤولیته الدول العربیة والجامعة العربیة'، مطالباً الدولة اللبنانیة بـ'أن تتحمل المسؤولیة الكاملة حول ذلك وان لا تقف مكتوفة الیدین'.

واعتبر رحال أن المؤامرة الدولیة علي سوریا وما یجری الیوم فی المنطقة هدفه 'ضرب العمق الاستراتیجی للمقاومة'، مؤكداً أن المعتدین سیفشلون 'كما فشلوا فی عدوانی تموز 1996 و2006، عندما كانت المراهنة علي طحن المقاومة. بل أن النتیجة جاءت علي عكس ما خططوا وما أرادوا، فقد استطاعت المقاومة دحرهم وطحن العدو الإسرائیلی'.

ولفت رحال إلي أن الولایات المتحدة والغرب والكیان الصهیونی وبعض الدول العربیة 'یعملون من خلال ما یجری فی سوریا علي خلق الفتن المذهبیة والطائفیة'، مشیراً إلي أن 'هذا التخطیط كان قد بدأ منذ سنتین'، مذكراً بأن 'هذه الجهات قامت بإعطاء المعارضة السوریة الأموال والسلاح'.

وخلص مسؤول وحدة الإعلام الالكترونی فی حزب الله إلي 'أن هؤلاء هم شركاء فی جریمة تدمیر سوریا و تفجیر المساجد و قتل العلماء وآخرهم العلامة الشیخ محمد سعید البوطی'.

انتهي **2080**1548