ما حضرته المقاومة للعدو الصهيوني يعجز عن الوصف

بيروت/ 22 نيسان/ أبريل – أكد رئيس كتلة حزب الله في البرلمان اللبناني 'الوفاء للمقاومة' النائب محمد رعد، أن 'المقاومة اليوم هي أقوي من أي وقت مضي، والعدو يعرف قدراتها، وقد خبر رجالاتها في المواجهة'، كاشفاً عن أن 'ما حضَّرته المقاومة لهذا العدو يعجز عن الوصف ولا يستطيع العدو نفسه توهمه علي الإطلاق، وأن كل خطأ يُقدم عليه العدو سيضع مصير كيانه علي المحك'.

واعتبر النائب رعد فی احتفال تأبینی فی مدینة النبطیة بجنوب لبنان أمس الأحد أن 'المعیار الأساسی للوطنیة فی لبنان هو الموقف من المقاومة'، وقال: 'إن المقاومة خط أحمر وهی معیار النظر والتقییم لأی مشروع یُطرح فی لبنان أو غیره'، موضحاً أن 'من یرید شرفاً واستقلالاً وحریة وكرامة وسیادة فلیُظهر موقفه العملی من المقاومة، ولیرینا بأدائه ماذا یفعل ضد الاحتلال الإسرائیلی'. (غامزاً بذلك من قناة الرئیس المكلف تشكیل الحكومة اللبنانیة تمام سلام).

وسأل النائب محمد رعد: 'أی سلطة یدعونا البعض للمشاركة فیها، من دون معادلة الجیش والشعب والمقاومة؟ عن سلطة تجعل الوطن مستباحاً أمام العدو، ولا قدرة لجیشه ولا لمؤسساته الأمنیة لدفع الخطر عن شعبه؟ أیة سلطة هذه؟ ولمصلحة من یُراد إلغاء هذه المعادلة؟'.

وخاطب رئیس كتلة الوفاء بالمقاومة هؤلاء بالقول إن 'المقاومة أصلب عوداً وأقوي عزیمة من أن تلتفوا علیها بكل مؤامراتكم عبر أی ساحة من ساحات هذا الوطن'.

وجدد النائب رعد التأكید علي 'أن مصلحة لبنان والواقعیة السیاسیة تفرض أن یكون هناك حكومة سیاسیة جامعة'، منبهاً إلي أنهم 'إذا كانوا یریدون ان یجرِّبوا صیغة أخري فسیصلون إلي طریق لا یحرك وضعاً اقتصادیاً ، ولا یستطیع إجراء انتخابات'، ومحذراً من أن ذلك 'سیهدد الاستقرار لأنهم سیكونون عاجزین عن إدارة شؤون البلد بحكومة عاجزة'.

وشدد رئیس كتلة حزب الله البرلمانیة، علي ضرورة وضع قانون انتخابی جدید، موضحاً أن 'قانون الانتخاب الذی یضمن استقراراً هو الذی یحقق تمثیلاً عادلاً لكل المواطنین فی البلاد وفقاً للدستور والمیثاق الوطنی'.

انتهي **2080**1548