المقاومة لا تغير وجهة صواريخها ولا أولوياتها

بيروت/ 22 نيسان/ أبريل / إرنا – أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن المقاومة 'لا تغير وجهة صواريخها ولا تغير في أولوياتها مهما اشتدت الأزمات الداخلية والإقليمية'، مؤكداً أن 'شهداء حزب الله هم شهداء كل الوطن لأنهم كانوا يدافعون عن أهلهم اللبنانيين'.

ودعا الشیخ قاووق فی احتفال تأبینی أمس فریق 14 آذار، إلي 'الكف عن الرهان علي المتغیرات فی سوریا لتغییر معادلات سیاسیة فی الداخل، وأن یعلموا أن الأزمة فی سوریا مهما كانت نتائجها وأیاً كانت نتائج الانتخابات النیابیة فإن معادلة المقاومة لن تتغیر لأنها معادلة ثابتة كالجبال الراسخة التی لا تهزها العواصف والریاح العاتیة'.

وقال: إن 'الشغل الشاغل لنا هو الاستعداد وتعزیز القدرات العسكریة لمواجهة أی عدوان صهیونی محتمل، وهذا هو منطق المقاومة واستراتیجیتها'، موضحاً أنه 'إزاء أی سؤال عن موقف حزب الله عن أی قضیة داخلیة وإقلیمیة فإن معادلة المقاومة هی الحاكمة والأصل لدینا، وان أی موقف اتجاه ما یحصل فی سوریا ولبنان یتصل أولا وآخراً بحمایة هذه المعادلة'.

وتساءل الشیخ قاووق 'عمّا إذا كان المطلوب منّا أن نترك أهلنا فی القري الحدودیة (مع سوریا) عرضة للقتل والخطف والذبح والتهجیر؟ وهل المطلوب أن یبقي هؤلاء اللبنانیین رهائن وأن یُتركوا وشأنهم؟'، لافتاً إلي أن 'التقصیر الخطیر للدولة فی هذا المجال التی لم تقم بأی شیء اتجاه مواطنیها فی هذه القري حتي لمجرد السؤال عنهم'. مشدداً علي أن 'ما یقوم به حزب الله إزاء هذه القضیة هو واجب وطنی وأخلاقی فی حمایة اللبنانیین فی القري الحدودیة'.

وتطرق الشیخ قاووق إلي الشأن الحكومی وقانون الانتخابات فقال: 'إن حزب الله یرید أن لا یشعر أی طرف بأنه مستهدف لا بتشكیلة الحكومة ولا بالانتخابات النیابیة'، مجدداً حرص حزب الله علي إنجاح الجهود الرامیة لتشكیل الحكومة اللبنانیة الجدیدة 'بشرط أن لا یشعر أی طرف انه مستهدف فیها'.

انتهي **2080** 1718