علي فضل الله يدين خطف المطرانين اليازجي و إبراهيم في سوريا

بيروت/ 23 نيسان/ أبريل – دان السيد علي فضل الله، عملية الخطف التي تعرض لها المطرانين بولس اليازجي ويوحنا ابراهيم في حلب، داعياً إلي تضافر الجهود الإسلامية والمسيحية لإطلاق سراحهما.

وقال فی تصریح أدلي به الیوم الثلاثاء: 'علي المرجعیات الدینیة الإسلامیة والمسیحیة أن تتحرك علي خطین، الأول ویتمثل فی إدانة هذا العمل الذی یمثل عدواناً مباشراً علي حریة شخصیتین لطالما تحركتا فی سبیل لمّ الشمل وتوحید الصفوف، ونبذ الفتنة والدعوة إلي التراحم والتحابب، والثانی ویتمثل فی التحرك السریع علي المستویات كافة لإطلاق سراحهما'.

وشدد فضل الله علي 'نبذ كل ما من شأنه أن یؤدی إلي إیقاد نار الفتنة الطائفیة بین المسلمین والمسیحیین، ونار الفتنة المذهبیة بین المسلمین أنفسهم، مؤكداً أننا سنواصل الجهود لمحاصرة أی عمل من شأنه الإساءة لمسیرة الوحدة الداخلیة فی بلداننا العربیة والمسلمة، ولمسیرة الوحدة الإسلامیة بین المسلمین'.

وختم داعیاً إلي 'تضافر الجهود الإسلامیة والمسیحیة، والمواقف المسؤولة من كل الأطراف لتطویق عملیات الخطف ومنعها، بقطع النظر عن الشخصیات التی تستهدفها هذه العملیات، ولكونها اعتداءات موصوفة علي الحریات الشخصیة والعامة، تحرّمها وتنبذها كل القوانین والشرائع'.

انتهي **2080**1548