٢٣‏/٠٤‏/٢٠١٣ ٢:٣٧ م
رمز الخبر: 80627048
٠ Persons
اشتباك بين فتح وجند الشام في مخيم فلسطيني بجنوب لبنان

بيروت/ 23 نيسان/ أبريل / إرنا – وقع اشتباك مسلح محدود بين مجموعات تابعة لحركة فتح، وأخري تابعة لتنظيم 'جند الشام' – أحد فروع تنظيم 'القاعدة'، في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان، مساء أمس وأسفر عن وقوع جريحين.

وأفاد تقریر لوكالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء – 'إرنا' من بیروت أن هذا الاشتباك وقع علي خلفیة الخلافات الحادة بین حركة فتح والتنظیم السلفی الذی اتخذ من أكبر المخیمات الفلسطینیة فی لبنان 'عین الحلوة' الواقع إلي الشرق من مدینة صیدا، معقلاً رئیسیاً له، وبدأت هذه الخلافات مع عملیات ومحاولات اغتیالات نفذها تنظیم 'جند الشام' ضد كوادر من 'فتح' أسفرت عن مقتل وجرح العدید منهم، ما دفع بعض المسؤولین فی 'فتح' للتعهد علناً بالعمل علي القضاء علي 'جند الشام'.

وأفادت مصادر فلسطینیة لوكالة 'إرنا' أن الكادر فی تنظیم 'جند الشام' المدعو بلال بدر والذی ارتبط اسمه مؤخراً بأكثر من عملیة أمنیة فی مخیم عین الحلوة أقدم مساء أمس علي طعن أحد عناصر حركة 'فتح' ویدعي محمد عطیة بالسكین، فی أحد شوارع المخیم وأصابه بجروح متوسطة استدعت نقله إلي المستشفي للمعالجة، وعلي الأثر دارت اشتباكات بین الطرفین

فی الأحیاء فی 'عین الحلوة'، استخدمت فیها الأسلحة الرشاشة، أسفرت عن إصابة شخص آخر بجروح بالرصاص، قبل أن تتدخل اللجان الشعبیة والفعالیات الفلسطینیة وتعمل علي وقف الاشتباك ومنع تدهور الوضع فی المخیم الذی یضم أكثر من 75 ألف لاجئ فلسطینی من أصل نحو 400 ألف لاجئ یعیشون فی مخیمات لبنان.

وحذر أمیر 'الحركة الإسلامیة المجاهدة' وأمین سر 'القوي الإسلامیة' فی مخیم عین الحلوة الشیخ جمال خطاب، من 'أن وضع المخیمات الفلسطینیة فی لبنان لا یحتمل أی إشكال ومن غیر المقبول أن یتحول أی إشكال فردی إلي اشتباك مسلح یجر المخیمات إلي ویلات الفتنة الداخلیة'. داعیاً جمیع الأطراف والفصائل للتواصل والعمل معاً من أجل درء الفتنة فی مخیم عین الحلوة.

وأفادت المعلومات الواردة من مخیم عین الحلوة هذا الصباح أن المخیم یشهد حالة شبه طبیعیة حیث فتحت المحال التجاریة أبوابها واستقبلت مدارس المخیم طلابها، رغم حالة الحذر التی تخیم علي أحیاء المخیم.

انتهي **2080** 1718