المجلس الشيعي في لبنان يستنكر خطف المطرانين يازجي وإبراهيم في سوريا

بيروت/ 23 نيسان/ أبريل / إرنا – استنكر نائب رئيس 'المجلس الاسلامي الشيعي الاعلي' في لبنان الشيخ عبد الامير قبلان 'جريمة خطف متروبوليت حلب للروم الارثوذوكس المطران بولس يازجي ومتروبوليت السريان الارثوذوكس يوحنا ابراهيم'، علي أيدي العصابات الإرهابية المسلحة في سوريا واصفاً هذه الجريمة بأنها 'انتهاك فاضح لحرية الانسان'.

وقال الشیخ قبلان فی تصریح له الیوم الثلاثاء: 'إن هذا العمل یشكل اعتداءً علي القیم الدینیة والإنسانیة ولا یمكن تبریره علي الإطلاق'، محملاً الخاطفین 'المسؤولیة عن مصیر رجلی دین مسالمین'، ومطالباً بـ'إطلاق سراحهما فوراً لیعودا إلي رعیتیهما وأهلهما فی حلب'.

وناشد الشیخ قبلان السوریین 'تحمل مسؤولیتهم الوطنیة فی العمل الجاد والسریع لإطلاق سراح المطرانیین یازجی وابراهیم وعدم السماح بتكرار هذه الجریمة النكراء'.

وكان الشیخ قبلان استقبل الیوم ممثل حركة 'حماس' فی لبنان علی بركة علي رأس وفد من الحركة وعرض معه للأوضاع والتطورات علي الساحة الفلسطینیة، مؤكداً أن 'المحافظة علي القضیة الفلسطینیة یقتضی ان ینأي الفلسطینیون بأنفسهم عن أی نزاع داخلی فیعملوا لوأد الفتن ویتضامنوا مع العرب والمسلمین واللبنانیین فی مواجهة إسرائیل لتكون كل قوي المقاومة والممانعة صخرة صلبة تتحطم علیها مشاریع إسرائیل'.

انتهي **2080** 1718