الأمن اللبناني يطالب تركيا بالتعاون لحل قضية المخطوفين في سوريا

بيروت/ 23 نيسان/ أبريل / إرنا – طالب المدير العام للأمن العام في لبنان اللواء عباس ابراهيم 'الدولة التركية وكل القادرين علي حل ملف المخطوفين اللبنانيين التسعة في أعزاز (السورية) بالتعاون مع لبنان، لحل هذه القضية وإطلاق سراح المخطوفين'.

وكانت العصابات الإرهابیة المسلحة التی تطلق علی نفسها اسم 'الجیش السوری الحر' والتی تلقی دعماً سیاسیاً ومالیاً وعسكریاً من الحكومة التركیة قد أقدمت فی أیار/مایو العام الماضی علی اختطاف اللبنانیین التسعة لدی عبورهم الحدود التركیة السوریة فی طریقهم إلی لبنان أثناء عودتهم من زیارة العتبات المقدسة فی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، واحتجزتهم كرهائن لدیها فی محاولة للضغط علی الطائفة الشیعیة فی لبنان وإجبارها علی تغییر موقفها من الأزمة السوریة.

وعلق اللواء إبراهیم فی حدیث صحفی نشر الیوم الثلاثاء علي الاعتصامات التی ینفذها أهالی المخطوفین یومیاً أمام المصالح التركیة فی بیروت بالقول: 'إن الاهالی یعبرون عن عواطفهم وضیق صدرهم وإحباطهم ورفضهم المطلق لخطف أبنائهم'، مضیفاً: 'هم یعبرون بطریقتهم ونحن نعمل علي طریقتنا.. وأنا أتابع معهم هذا الملف'.

وجزم اللواء إبراهیم انه 'لو لم یكن هناك من شیء ایجابی لم نكن لنتابع المفاوضات وأنا (والكلام للواء إبراهیم) أتابع هذا الملف بهدوء بعیدا عن كل الضجیج وبصدد استكماله لإنهائه ایجابیاً، وإن شاء الله خیر'.

انتهي **2080** 2342