حزب الله دان خطف المطرانين علي أيدي العصابات الإرهابية في سوريا

بيروت/ 23 نيسان/أبريل/ إرنا - دان حزب الله الجريمة التي ارتكبتها المجموعات التكفيرية الإرهابية في سوريا باختطافها متروبوليت حلب للروم الارثوذوكس المطران بولس يازجي ومتروبوليت السريان الارثوذوكس يوحنا ابراهيم'. متسائلاً عن دور المجتمع الدولي في التصدي لمثل هذه الجرائم.

وقال حزب الله فی بیان أصدره مساء الیوم الثلاثاء: 'لا تنفك الجماعات الإرهابیة التكفیریة فی سوریا تقدم الدلیل تلو الدلیل علي تحللها من أی عهد أو ذمة أو میثاق، مستحلة الحرمات من تدنیس المقدسات وتدمیر المزارات واختطاف الزوار وقتل المدنیین الأبریاء، وما اختطاف المطرانین بولس الیازجی ویوحنا ابراهیم وقتل سائقهما إلا شاهد آخر علي مدي وحشیة هذه الجماعات'.

أضاف البیان: 'إن حزب الله إذ یدین هذه الجریمة فإنه یري أن التهاون فی اتخاذ مواقف حازمة تردع هذه الجماعات عن جرائمها ونهجها، یزیدها إصراراً علي أفعالها الشنیعة، ویتساءل هنا عن مسؤولیة المجتمع الدولی ومؤسسات حقوق الإنسان ودورها فی التصدی لهذه الجرائم، داعیاً إیاها إلي عدم إهمال هذا الدور والمبادرة إلي اتخاذ الإجراءات الآیلة إلي منع هذه الجماعات عن الاستمرار فی جرائمها.

انتهي **2080** 2342